Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

September 2018 Letter

Dear brethren,

With the beginning of the new Coptic year 1735 AM., let’s learn the origin and meaning of the Coptic months from an article by H.G. Bishop Gregorious may God repose his sole:

Although we start the new Coptic year on the first of Tut, yet the Coptic calendar is much older than that of the martyrs. The Coptic calendar is even older than the western by many centuries, for the ancient Egyptians were the ones who started the calendar and divided the year into 12 months and made each month 30 days. It is well known that the Coptic – or ancient Egyptian – calendar goes back to the year 4241 B.C.

The Coptic or ancient Egyptian calendar is different than the western one in its starting point. While the western took the sun as their basis of calculation, the Coptic did not (they used the bright star Sirius as the basis of calculation), although the Egyptians were very aware of the sun; they even honored and glorified it as a lord or god.

As for the names of the Coptic months, they are mostly names of ancient Egyptians gods that they worshiped:

  • The month of “Tut” was named after the Egyptian god “Thoth”, the god of knowledge and scribing, and the Egyptian scholar who set the calendar.
  • As for “Babah” which is the second month, it was most probably named after “Hapi” the god of the Nile.
  • “Hatour” is the name of the Egyptian goddess “Hathor” the goddess of love and beauty.
  • As for “Kiahk”, it is said was named after the god of goodness.
  • “Tubah” is said to be after the god of rain, and from it was driven the name the city of “Theba” which is known nowadays to be close to the city of Luxor in Upper Egypt.
  • “Amshir” is said to be the name of god of devils, because of the many gusty winds during this month.
  • “Baramhat” was named after the god of heat.
  • “Barmoudah” is said to be the god of death, which is “Renenutet” the sacred cobra.
  • “Bashans” which is also called “Bakhun” the son of “Mut” the mother goddess.
  • As for “Baunah”, its name means “stone”, and is said to be the god of metals, considering that metals during this month are leveled because of the severe heat.
  • And “Abib” is said to be god of joy.
  • “Misra” means “son of sun”, celebrating the birth of the sun.

We are proud of our Coptic heritage and the precise calendar that our ancestors designed thousands of years ago.

May the blessing of St. Mary, St. Mercurius and all the martyrs be with us all. Amen.

Belleville, September 1, 2018

رسالة شهر سبتمبر ٢٠١٨

إخوتنا الأحباء

مع بداية العام القبطي الجديد: 1735، نتعلم أصل ومعنى أسماء الشهور القبطية من مقال للمتنيح الأنبا اغريغوريوس:

إذا كنا في اليوم الأول من شهر توت نبدأ العام القبطي، إلا أن التاريخ القبطي أقدم من تاريخ الشهداء بمئات السنين. والتقويم القبطي أقدم من التقويم الغربي بقرون كثيرة، فالمصريون القدماء هم أول من وضعوا للزمن تقويمًا وقسموا السنة إلى إثني عشر شهرًا، وجعلوا الشهر ثلاثين يومًا. والمعروف أن تقويمنا القبطي أو المصري يرجع على الأقل إلى عام 4241 ق.م.

وتقويمنا القبطي أو المصري يختلف عن التقويم الغربي في نقطة الابتداء. فالتقويم الغربي وهو السائد الآن في العالم، اتخذ الشمس قاعدة للحساب، أما التقويم القبطي فيختلف في ذلك (إذ يعتمد على نجم الشعرى اليمانية). على أن المصريين القدماء لم يكونوا غافلين عن الشمس، إنهم عرفوها وقدسوها وكرموها كإله أو رب.

أما عن أسماء الشهور القبطية فهي في الغالب لآلهة مصرية كان يعبدها المصريون القدماء:

  • فشهر “توت” سمي كذلك نسبة إلى الإله المصري “تحوت” إله العلم والكتابة، والعلامة المصري الذي وضع التقويم القبطي.
  • وأما “بابة” فهو الشهر الثاني، ويرتد اسمه في الغالب إلى “هابي” إله النيل.
  • و”هاتور” هو اسم الإلهة المصرية “هاتحور” إلهة الحب والجمال.
  • وأما “كيهك” فقيل أنه نسبة إلى إله الخير.
  • و”طوبة” قيل أنه نسبة إلى إله المطر، ومنه أُخِذ اسم بلدة “طيبة” وهي المعروفة الآن بقرب مدينة الأقصر في الصعيد الأعلى.
  • و”أمشير” يقال أنه اسم إله الشياطين، سمي باسمه نظرًا لكثرة الزوابع في هذا الشهر.
  • “برمهات” سمي كذلك نسبة إلى إله الحرارة.
  • و”برمودة” قيل أنه نسبة إلى إله الموت، وهو “رموتة” الأفعى المقدسة.
  • “بشنس” ويسمى أيضًا “باخون” نسبة إلى الإله “خونو” ابن الإلهة “موت”.
  • أما “بؤونة” فمعى اسمه “الحجر”، وقيل أنه إله المعادن. وسمي الشهر باسم إله المعادن نظرًا لأن المعادن تستوي في هذا الشهر بسبب شدة الحرارة فيه.
  • و”أبيب” قيل أنه اسم إله الفرح.
  • “مسرى” ومعناه “ابن الشمس” فيه كانوا يحتفلون بولادة الشمس.

نحن نفخر بتراثنا القبطي ودقة تقويمه الذي وضعه أسلافنا منذ آلاف السنين.

بركة السيدة العذراء مريم والشهيد العظيم مرقوريوس أبو سيفين وكل الشهداء تكون معنا كلنا آمين.

نيوجرسي في ١ سبتمبر ٢٠١٨.