Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

October 2018 Letter

Dear brethren,

Of the most brilliant and beautiful works of Christian Greek literature by the end of second century the epistle to Diognetus, which is an apology for Christianity composed in the form of a letter addressed to a high-ranking pagan, Diognetus. The best part of the epistle is the account which the author gives of the supernatural life of Christians:

“Christians are not distinguished from the rest of mankind by either country, speech, or customs; the fact is, they nowhere settle in cities of their own; they use no peculiar language; they cultivate no eccentric mode of life. Certainly, this creed of theirs is no discovery due to some conceit or speculation of inquisitive men; nor do they, as some sects do, champion any doctrine of human origin. Yet while they settle in both Greek and non-Greek cities, as each one’s lot is cast, and conform to the customs of the country in dress, diet, and mode of life in general, the whole tenor of their way of living stamps it as worthy of administration and admittedly contrary to expectation. They reside in their respective countries, but only as aliens; they take part in everything as citizens, and put up with everything as foreigners; every foreign land is their home, and every home a foreign land. They marry like all others, and beget children; but they do not expose their offspring. Their board they spread for all, but not their bed. They find themselves in the flesh, but do not live according to the flesh. They spend their days on earth, but hold citizenship in heaven. They obey the established laws, but in their private lives go beyond the laws. They love all men, and are persecuted by all. They are unknown, yet are condemned; they are put to death, and are restored to life. They are poor, and enrich many, destitute of everything, they abound in everything. They are dishonored, and in their dishonor find their glory. They are calumniated, and are vindicated. They are reviled, and they bless; they are insulted, and render honor. Doing good, they are penalized as evildoers; when penalized, they rejoice because they are quickened into life. The Jews make war upon them as men of a different tribe; the Greeks persecute them; and those who hate them can assign no reason for their enmity.

To say it briefly: what the soul is in the body, that the Christians are in the world. The soul is spread through all the members of the body, and the Christians throughout the cities of the world. The soul dwells in the body, but is not part and parcel of the body; so Christians dwell in the world, but are not part and parcel of the world. Itself invisible, the soul is kept shut up in the visible body; so Christians are known as such in the world, but their religion remains invisible. The flesh, though not at all wronged by the soul, yet hates and makes war on it, because it is hindered from indulging its passions; so, too, the world, though not at all wronged by the Christians, hates them because they oppose its pleasures. The soul loves the flesh that hates it, and its members; so, too, Christians loves those that hate them. The soul is locked up in the body, yet is the very thing that holds the body together; so, too, Christians are shut up in the world as in a prison, yet are the very ones that hold the world together. Immortal, the soul is lodged in a mortal tenement; so, too, Christians, though residing as strangers among corruptible things, look forward to the incorruptibility that awaits them in heaven. The soul, when stinting itself in food and drink, is the better for it; so, too, Christians, when penalized, increase daily more and more. Such is the important post to which God has assigned them, and it is not lawful for them to desert it.”

May the blessing of St. Mary, St. Mercurius and all the martyrs be with us all. Amen.

Belleville, October 1, 2018

رسالة شهر اكتوبر ٢٠١٨

إخوتنا الأحباء

من أروع وأجمل أعمال الأدب المسيحي اليوناني في أواخر القرن الثاني الميلادي الرسالة إلى ديوجنيتوس، وهي عبارة عن دفاع عن المسيحية كُتِب على شكل رسالة موجهة إلى الوثني ذي المنصب المرموق ديوجنيتوس. وأفضل جزء من الرسال هو التقرير الذي يصف فيه الكاتب الحياة الفائقة للطبيعة التي للمسيحيين:

“إن المسيحيين لا يختلفون عن بقية البشر في الموطن، أو اللغة، أو الملبس؛ فالحقيقة أنهم لا يسكنون في مدن خاصة بهم؛ ولا يستخدمون لغة معينة؛ ولا يعيشون نمطًا شاذًا من الحياة. وبكل تأكيد لم تكن عقائدهم اكتشافًا يرجع الفضل فيه إلى أفكار بعض الرجال المحبين للبحث أو تأملاتهم؛ كما أنهم لا يدافعون – كما تفعل بعض الجماعات الأخرى – عن أية عقيدة ذات منشأ بشري. لكنهم يعيشون في مدن يونانية أو غير يونانية كما هو نصيب كل واحد منهم، ويمتثلون لعادة البلد في الملبس، والمأكل، وطريقة الحياة. إن فحوى أسلوب حياتهم بكليته يدل على أنها تستحق الإعجاب، وهي باعتراف الجميع تخالف كل توقع. إنهم يقيمون في مواطنهم، ولكن كما لو كانوا غرباء؛ إنهم يشتركون في كل شئ كمواطنين؛ ويتحملون كل الأعباء كغرباء؛ كل أرض غريبة هي وطنهم؛ وكل وطن هو أرض غريبة. إنهم يتزوجون كالآخرين وينجبون أطفالاً؛ لكنهم لا يهملون أطفالهم. إنهم يبسطون مائدتهم للجميع؛ لكن ليس مضاجعهم. إنهم في الجسد، ولكنهم لا يعيشون بحسب الجسد. إنهم يقضون أيام حياتهم على الأرض، ولكنهم يحملون جنسية السماء. إنهم يطيعون القوانين المستقرة، ولكن حياتهم الخاصة تذهب إلى ما هو أبعد من من تلك القوانين. إنهم يحبون الجميع، ويُضطَهَدون من الجميع. إنهم غير معروفين، إلا أنهم يُدانون؛ يُحكَم عليهم بالموت، ولكن يُعادون إلى الحياة. إنهم فقراء، لكنهم يُغنون كثيرين. إنهم محرومون من كل شئ، لكنهم أغنياء في كل شئ. إنهم مُهانون، لكنهم في إهانتهم يجدون مجدهم. يُفترى عليهم، لكنهم يُبرئون. يُشتَمون، ولكنهم يبركون؛ يُهانون، لكنهم يعطون كرامة. يفعلون الخير، ولكنهم يعاقبون كفاعلي شئ، وعندما يُعاقبون يبتهجون لأنهم قد أسرعوا للحياة. يحاربهم اليهود كأشخاص من قبيلة مختلفة؛ ويضطهدهم اليونانيين. وهؤلاء الذين يضطهدونهم لا يستطيعون أن يعطوا سببًا لما يكننونه لهم من عداوة. ولنقل ذلك باختصار، كما أن الروح في الجسد، هكذا أيضًا المسيحيون في العالم. فالروح منتشر في كل أعضاء الجسد، والمسيحيون منتشرون في كل مدن العالم. والروح يسكن في الجسد لكنه ليس جزءًا منه؛ هكذا يسكن المسيحيون في العالم، لكنهم ليسوا جزءًا منه. إنه هو نفسه غير مرئي، لكنه محبوس في الجسد المرئي؛ هكذا المسيحيون معروفون في العالم هكذا، لكن ديانتهم تبقى خفية. وبالرغم من أن الروح لم يسئ إطلاقًا إلى الجسد إلا أن الجسد يكرهه ويحاربه لأنه يمنعه من الانغماس في شهواته؛ هكذا أيضًا العالم، بالرغم من أن المسيحيين لم يسيئوا إطلاقًا إليه، إلا أنه يكرههم لأنهم يقاومون مسراته. والروح يحب الجسد الذي يكرهه؛ هكذا يحب المسيحيون الذين يكرهونهم. والروح محبوس في الجسد، ولكنه يحفظه؛ هكذا أيضًا المسيحيون محبوسون في العالم كما في سجن، إلا أنهم هم الذين يحفظونه. وبالرغم من أن الروح خالد، إلا أنه يسكن في مسكن مائت؛ هكذا أيضًا المسيحيون بالرغم من أنهم يسكنون كغرباء بين الأشياء القابلة للفساد، إلا أنهم يتطلعون لعدم الفساد الذي ينتظرهم في السماء. وكما أن الروح يكون في حال أفضل بتقنين المأكل والمشرب؛ هكذا أيضًا المسيحيون عندما يُضطَهَدون يزدادون يومًا بعد يوم. هذا هو الدور المهم الذي أسنده الله إليهم، ومن غير المسموح به أن يهربوا منه.”

بركة السيدة العذراء مريم والشهيد العظيم مرقوريوس أبو سيفين وكل الشهداء تكون معنا كلنا آمين.

نيوجرسي في ١ أكتوبر ٢٠١٨.