Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

October 2014 Letter

Dear brethren,

With the start of the new Coptic year 1731, we hope to have our spiritual life and worship practiced on regular daily basis. Because the Church teaches us the importance of daily prayer with psalms, we’d like to focus our message on the importance of prayer with the Agpeya book, guided by an article of H.G. Bishop Mettaos; Bishop of the monastery of El-Sourian in desert of Sheheet:

“Prayer with Agpeya is important and useful. It is composed of Psalms, Gospels, prepared prayers and the absolution. Whoever practices the prayer with Agpeya knows the depth of its several spiritual benefits. Saint Paul the Apostle says: “Whenever you come together, each of you has a psalm” (1 Cor 14: 26). Some of the spiritual benefits praying with Agpeya are:

1)    It prolongs staying in the presence of God, who prays improvisational prayers lasts few minutes and then can not find something to say, while the Agpeya prayers allow the worshiper an opportunity for a longer time in the presence of God and gives several things to say.

2)    It includes all kinds of prayers: in his improvised prayer the person may be limited to one element, such as demand or thanksgiving. But who uses the Agpeya will find all kinds of prayers: thanksgiving, requests, confession and praise … etc.

3)    It includes precise details of every request: prayers of the Agpeya are characterized by including the precise details of each request, which can’t be remembered by everyone in his improvisational prayer:

  • In thanksgiving: we thank God for every condition, concerning every condition and in every condition. Why? Because He has covered us helped us, guarded us accepted us, and has brought us to this hour.
  • In repentance: we ask God to forgive us our sins and iniquities, and forgive our transgressions which we have committed willingly or unwillingly, those which we did knowingly or unknowingly, the hidden and manifest … and if we have sinned whether in deeds or in words or in thoughts or through all senses, remit and forgive us for the sake of Your holy Name.
  • In the final prayer at the end of every hour we ask a series of requests rarely collected in an improvised prayer at one time, like: sanctify our spirits, cleanse our bodies, conduct our thoughts, heal our diseases, forgive our sins, deliver us from every evil grief and distress of heart, surround us by Your holy angels that by their camp we may be guarded and guided.

4)    They are the prayers according to the will of God: many people ask requests not according to God’s will and thus are rejected, as St. James says: “You ask and do not receive, because you ask amiss” (James 4 : 3). As for the Agpeya prayers they are all according to God’s will. Whoever prays the Agpeya ensures that all his prayers are accepted before God, and St. John the Apostle taught us: “if we ask anything according to His will, He hears us” (1 John 5 : 14).

May the blessing of St. Mary & St. Mercurius, all the martyrs and saints be with us all. Amen.

Fr. Youssef Halim & Fr. Luke Istafanous

Belleville, October 1, 2014

رسالة شهر اكتوبر ٢٠١٤

إخوتنا الأحباء

مع بداية العام القبطي الجديد 1731 للشهداء، نرجو أن تكون لنا حياة روحية وعبادة يومية منتظمة. ولأن الكنيسة تعلمنا أهمية الصلاة اليومية بالمزامير، نود أن نركز حديثنا عن أهمية الصلاة بالأجبية، مستعينين بمقال لنيافة الحبر الجليل الأنبا متاؤس أسقف دير السريان ببرية شيهيت:

“الصلاة بالأجبية أمر هام ومفيد، وهي تتكون من المزامير والأناجيل والقطع والتحليل. والذي مارس الصلاة بالأجبية يعرف عمق فوائدها الروحية المتعددة. ويقول معلمنا بولس الرسول: “متى اجتمعتم فكل واحد منكم له مزمور” (1كو14: 26). ومن الفوائد الروحية للصلاة بالأجبية:

1)     إطالة الوجود في حضرة الله: الذي يصلي صلوات ارتجالية لا يستمر سوى دقائق معدودة ثم لا يجد شيئًا يقوله، أما صلوات الأجبية فتعطي المصلي فرصة أكبر للوجود في حضرة الله وتقدم له مائدة دسمة ليقولها.

2)     تشمل كل أنواع الصلوات: قد يقتصر الإنسان في صلاته الارتجالية على عنصر واحد مثل الطلب أو الشكر، أما الذي يصلي بالأجبية فإن صلاته تشمل كل أنواع الصلوات: الشكر والطلب والاعتراف والتسبيح … إلخ.

3)     تشمل تفاصيل دقيقة لكل الطلبات: تتميز صلوات الأجبية بأنها تشمل تفاصيل دقيقة لكل الطلبات لا يمكن أن يذكرها إنسان يصلي صلاة ارتجالية:

  • في الشكر: نشكر الله على كل حال ومن أجل كل حال وفي كل حال. لماذا؟ لأنه سترنا وأعاننا وحفظنا وقبلنا إليه وأشفق علينا وعضدنا وأتى بنا إلى هذه الساعة.
  • في التوبة: نطلب من الله أن يغفر لنا خطايانا وآثامنا وزلاتنا، وأن يصفح عن سيئاتنا التي صنعناها بإرادتنا وبغير إرادتنا، التي فعلناها بمعرفة والتي بغير معرفة، الخفية والظاهرة … إن كنا أخطأنا بالقول أو بالفعل أو بالفكر أو بجميع الحواس فاصفح واغفر لنا يا الله من أجل اسمك القدوس.
  • في الختام: وفي الطلبة التي تقال في نهاية كل ساعة نطلب مجموعة من طلبات يندر أن يجمعها من يصلي إرتجاليًا في صلاة واحدة مثل: قدس أرواحنا، طهر أجسامنا، قوِّم أفكارنا، نقِّ نياتنا، إشفِ أمراضنا، إغفر خطايانا، نجنا من كل حزن ردئ ووجع قلب، أحطنا بملائكتك القديسين لكي نكون بمعسكرهم محفوظين.

4)     هي صلوات حسب مشيئة الله: كثيرون من الناس يطلبون طلبات لا توافق مشيئة الله فيكون مصيرها الرفض، وهي التي قال عنها معلمنا يعقوب الرسول: “تطلبون ولستم تأخذون لأنكم تطلبون رديًا” (يع4: 3). أما صلوات الأجبية فكلها توافق مشيئة الله. فالذي يصلي بالأجبية يضمن أن كل صلواته مقبولة أمام الله، ومعلمنا يوحنا الرسول علمنا قائلاً: “إن طلبنا شيئًا حسب مشيئته يسمع لنا” (1يو5: 14).

بركة السيدة العذراء مريم والشهيد العظيم أبو سيفين وكل الشهداء والقديسين معنا كلنا على الدوام.

أبونا يوسف حليم وأبونا لوقا اسطفانوس

نيوجرسي في 1 أكتوبر 2014.