Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

November 2018 Letter

Dear brethren,

Christ has warned us that: “In the world you will have tribulation” (John 16: 33), but at the same time comforted us saying: “but be of good cheer, I have overcome the world” (John 16: 33). And to know how to act during tribulations, let’s learn from HE Metropolitan Pakhomius:

“The First Book of Kings tells us about the prayer of Elijah when fleeing from Queen Jezebel: “It is enough! Now, Lord, take my life, for I am no better than my fathers!” (1Kin 19: 4). The story tells how Elijah was stressed when he was exposed to pain, for in our suffering we discover ourselves and our weaknesses, and discover God dealing with our weaknesses. Elijah the Prophet was a strong person, but in this hardship became very weak! In the midst of our tribulations, God does not deal with us according to our weaknesses, but rather shows greater tenderness towards us. Let’s look into Elijah’s story and contemplate on some points:

  • The Bible says that: “he arose and ran for his life” (1Kin 19: 3). When man works for God he stays strong, but when he focuses on himself, becomes weak. Alike, he who focuses on himself at home, in service or at church, starts to clash with others. So it’s good to take care of ourselves, but only in Christ. For when a man focuses on himself, he loses everything.
  • When a person looks at himself, he leaves behind his responsibilities and loses his grace. When St. John Chrysostom was persecuted by the Empress he refused to leave his service or abandon his people, but stood fast tolerating pain even to exile for the safety of the Church. In the midst of our hardships, we should stay in our positions for the sake of the Lord, just as Nehemiah, who met hardships when building the walls, said: “Should such a man as I flee?” (Neh 6: 11).
  • When we are confronted with hardships, we need to calm down in our positions for some time. When we feel tired and burdened, we should resort to our private rooms, for when we are in distress, we need the power of solitude and calmness to ourselves. The Angel drove Elijah to Horeb – the mountain of the Lord – to calm down.
  • God, many times in our distress seems different, showing no anger or rebuke, but rather shows us more love. For he does not deal with us according to our weaknesses, and does not respond to our sinful requests (take my life), but he sends his angel to comfort us. He does not send us a raven to carry us food only, but in moments of weakness sends us a tender heart, and send us aid to lead us in our weakness to the mountain of the Lord Horeb (mountain of commandments). When we lose our positivity God deal with us in a positive way.
  • Let us remember amid the tribulation that we still have a responsibility. God ordered Elijah to return and anoint a king and a prophet!! So in distress do not ask something that disrupts the glory of God (take my life), but ask in submission: What Lord do you want me to do?

May the blessing of St. Mary, St. Mercurius and all martyrs & saints be with us all. Amen.

Belleville, November 1, 2018

رسالة شهر نوفمبر ٢٠١٨

إخوتنا الأحباء

لقد نبهنا السيد المسيح أن: “فِي الْعَالَمِ سَيَكُونُ لَكُمْ ضِيقٌ” (يو16: 33)، ولكنه في نفس الوقت طمأننا: “وَلكِنْ ثِقُوا: أَنَا قَدْ غَلَبْتُ الْعَالَمَ” (يو16: 33). ولكي نعرف كيف نتصرف أثناء الضيقات، نتعلم من نيافة الأنبا باخوميوس:

“يتكلم سفر الملوك الأول عن صلاة إيليا النبي وهو هارب من وجه إيزابل الملكة أنه قال: “قَدْ كَفَى الآنَ يَا رَبُّ! خُذْ نَفْسِي لأَنِّي لَسْتُ خَيْراً مِنْ آبَائِي!” (1مل19: 4). والقصة تحكي كيف ضاقت نفس إيليا عندما تعرض للألم، ففي الضيقات نكتشف أنفسنا في ضعفها، ونكتشف الله وهو يتعامل مع ضعفاتنا. كان إيليا النبي شخصًا قويًا، لكنه لحظة ضيق صار ضعيفًا جدًا! بينما الله وسط الضيقات لا يتعامل معنا بحسب ضعفاتنا، لكنه يُظهِر حنانًا أعظم تجاهنا. ولنا في هذه القصة أن نتوقف أمام بعض النقاط:

  • يذكر الكتاب أن إيليا “قَامَ وَمَضَى لأَجْلِ نَفْسِهِ” (1مل19: 3)، فالإنسان عندما يعمل لأجل مجد الرب يبقة قويًا، لكنه عندما ينظر إلى نفسه يبتدئ يضعف، هكذا كل من ينظر لنفسه في البيت، وفي الخدمة، وفي الكنيسة، يبدأ يصطدم بالآخرين. لذلك جيد أن نعتني بذواتنا، ولكن فقط في المسيح. فالإنسان عندما يمضي لأجل نفسه يفقد كل شئ.
  • الإنسان عندما ينظر إلى نفسه يترك الدائرة ويتخلى عن مسئولياته ويفقد نعمته. فها هو القديس يوحنا ذهبي الفم عندما يتعرض للاضطهاد من الإمبراطورة يرفض أن يترك خدمته أو يتخلى عن شعبه، لكنه يثبت محتملاً الألم حتى النفي من أجل سلامة الكنيسة، لذلك فنحن جميعًا في الضيقات ينبغي لنا أن نبقى في مواقعنا لأجل الرب، فها هو نحميا أيضًا عندما تتعرض رسالته في بناء الأسوار للضيقات يتكلم قائلاً: “أَرَجُلٌ مِثْلِي يَهْرُبُ؟” (نح6: 11).
  • عندما تتعرض حياتنا للضيقات، فإننا نحتاج أن نهدأ في مواقعنا بعض الوقت. وعندما نشعر بالتعب وبثقل حمولنا، ينبغي أن نلجأ إلى مخادعنا، فنحن في الضيق نحتاج إلى قوة الخلوة والهدوء إلى النفس، فقد اقتاد الملاك إيليا إلى جبل الرب حوريب ليهدأ.
  • الله – مرات كثيرة – في ضيقاتنا يبدو مختلف، فهو لا يغضب ويؤدب، لكنه يُظهِر لنا محبة أكثر، فهو لا يتعامل معنا بحسب ضعفاتنا، ولا يستجيب لطلبتنا الخاطئة (خذ نفسي)، لكنه يرسل ملاكه لتعزيتنا، وهو لا يرسل لنا غرابًا ليحمل لنا فقط طعامًا، لكنه في لحظات الضعف يرسل لنا قلبًا حنونًا، ويرسل لنا معونة لتقودنا في ضعفنا إلى جبل الله حوريب (جبل الوصية)، فالله عندما نفقد إيجابيتنا يتعامل معنا بإيجابية.
  • لنتذكر وسط الضيق أنه لا تزال هناك رسالة لنا، فهكذا أمر الرب إيليا أن يرجع ويمسح ملكًا ونبيًا!! لذلك في الضيق لا تطلب طلبة تعطل مجد الله (خذ نفسي)، ولكن اطلب في خضوع: ماذا تريد يا رب أن أفعل؟

بركة السيدة العذراء مريم والشهيد العظيم أبو سيفين وكل الشهداء والقديسين تكون معنا كلنا آمين.

نيوجرسي في ١ نوفمبر ٢٠١٨.