Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

May 2017 Letter

Dear brethren,

For these joyful days of Holy Resurrection and Holy Fifties, we quote from an article of our holy father St. John Chrysostom entitled “Celebrating Easter”, as if he is addressing the church in the twenty first century!

“After we have laid down from our shoulders the burden of fasting, we should not leave its fruits to spoil, for it is possible to take away the burden of fasting without ceasing to spoil its fruits. The tiredness is over, but our attention towards the results of our struggle should not end. The forty days lent is over, but I hope the piety continues on and moreover I hope the lent doesn’t end. Let no one be scared, for I would say this not to announce to you the beginning of another holy forty days fast, but to tell you that you must remain in the path of virtue. Physical fasting is over, but spiritual fasting remains. The second is better than the first, and first happened for the second.

“As I told you during fasting, a person cannot be considered fasting even though he practices fasting. So now I tell you also, how it is possible for a person to “fast” although he is not fasting. What I am saying could seem strange, but I will explain to you how it is possible that a person is not fasting even though he practices fasting, which happens when he abstains from eating and does not refrain from sin.

“On the other hand, how can a person be fasting while he does not practice fasting? This is when he eats freely different foods, and at the same time he fasts by avoiding the taste of sin, which is the best and easiest way of fasting.

“Many find an excuse for not fasting, arguing that physical fasting brings serious illnesses and terrible turmoil. Someone might say: “my health is weakened by water-boiled food. I can not be filled by vegetables.” I have heard many of these excuses during the fast, but no one can say anything like this about spiritual fasting.  So now that the fast has ended, sit down to the table, eat meat and no one will hinder you, taste everything freely, just stay away from sin. Have you seen that this spiritual fast is easy for everyone? You can not give excuses for physical weakness; for this fast is a pride of the spirit.”

Asking you to remember the whole church in your prayers, and may the blessings of St. Mary & St. Mercurius, the blessings of the holy resurrection and the Holy 50 days be with us always.

Belleville, May 1, 2017

رسالة شهر مايو ٢٠١٧

إخوتنا الأحباء

بمناسبة عيد القيامة المجيد والخمسين المقدسة، نقتبس جزء بسيط من مقال للقديس يوحنا ذهبي الفم في مقال له بعنوان “الاحتفال بالقيامة”، وكأنه يخاطب الكنيسة في القرن الحادي والعشرين!

“بعد أن ألقينا حمل الصوم من على كاهلنا، لا ينبغي أن نترك ثماره تتلف، إذ من الممكن أن نلقي عنا حمل الصوم بدون أن نكف عن إتلاف ثماره. إنتهت الأتعاب، لكن لا ينبغي أن ينتهي إهتمامنا بنتائج جهادنا. إنتهت فترة الصوم الأربعيني، ويا ليت التقوى تستمر وبالأحرى أيضًا ليت الصوم لا ينتهي. لا يخاف أحد، أنا أقول هذا لا لكي أعلن لكم عن بداية أربعين مقدسة أخرى، لكن لكي أقول لكم يجب أن تظلوا سالكين في الفضيلة. الصوم الجسدي قد انتهى، ولكن الصوم الروحي باقٍ. فالثاني أفضل من الأول، كما أن الأول صار من أجل الثاني.

“وكما قلت لكم وأنتم صائمون أنه من الممكن ألا يعتبر الشخص صائمًا على الرغم من أنه يمارس الصوم، هكذا أقول لكم الآن كيف أنه من الممكن أن “يصوم” الشخص غير الصائم، ربما يبدو أن ما أقوله غريبًا، لكن سوف أشرح لكم كيف يكون ممكنًا ألا يكون الشخص غير صائم على الرغم من ممارسته الصوم، يحدث هذا عندما يمتنع عن الطعام ولا يمتنع عن الخطية.

“ومن ناحية أخرى كيف يمكن أن يكون الشخص صائمًا وهو لم يمارس الصوم؟ ونجيب: عندما يأكل بحرية أطعمة مختلفة، لكنه يصوم ويتجنب تذوق طعم الخطية، هذا الصوم هو الأفضل والأسهل.

“فكثيرون يجدون عذرًا لعدم الصوم متعللين بأن الصوم الجسدي يجلب أمراضًا خطيرة واضطرابًا رهيبًا. فقد يقول شخص: ضعفت صحتي من الأكل المسلوق بالماء، لا أستطيع أن أشبع بالخضروات. لقد سمعت كثيرًا من هذه الأعذار أثناء فترة الصوم، لكن لا يستطيع أحد أن يقول شئ مثل هذا عن الصوم الروحي. فالآن وقد انتهى الصوم، إجلس إلى المائدة، إشبع من اللحوم ولن يعوقك أحد، تذوق كل شئ بحرية، فقط ابتعد عن الخطية. هل رأيت أن هذا الصوم الروحي سهل للجميع؟ لا تستطيع أن تعتذر بالضعف الجسدي، فهذا الصوم هو مفخرة للنفس”.

طالبين من محبتكم أن تذكروا الكنيسة كلها دائمًا في صلواتكم، ولتكن بركة السيدة العذراء والشهيد العظيم أبو سيفين، وبركة القيامة المجيدة والخمسين المقدسة معنا كلنا على الدوام.

نيوجرسي في ١ مايو ٢٠١٧.