Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

March 2017 Letter

Dear brethren,

Our blessed holy lent has started, which the fathers call “spring of spiritual life”, for it is the opportunity for spiritual struggle and growth. For our benefit let’s review an article by H.E. Metropolitan Pachomius’ on three spiritual war fares to be cautious about during lent:

“Fastings in the church are periods of spiritual recovery and growth for the children of God, but are also periods where the devil diligently seeks to hinder their spiritual struggle in every way to lose its blessings. Let us contemplate on these three war fares in the period of fasting:

  • Doubting Wars: The devil seeks assiduously to make you doubt everything and anything. You are fasting: is fasting necessary for salvation? Why would God care about my fasting? You strive to live in repentance: do I really live a life of repentance? Will God actually accept my repentance? You proceed to take communion in doubt: am I worthy or not worthy? You have a father of confession: does he suit me or should I change him? You strive to live in the virtues, so he makes you doubt your meekness and purity of your goal and calmness, and their benefits as a method for life!!

Doubt makes man divided upon himself from the inside, facing tough thoughts that make him lose peace. Here I want you to note the commandment: “Be steadfast, immovable” (1Co 15: 58). Do not accept thoughts of doubt but subject every thought to the obedience of Christ (2 Cor 10: 5). Measure every thought in light of the commandment because if you deliver yourself to your doubts you may lose your time and your repentance and your life. You’ll lose your years in the negatives and remain stationary in your place not progressing in the way. In time of doubt abide by these three: prayer, measuring your thoughts on the Biblical commandments, and spiritual counseling.

  • Sins mashed by virtue: the devil always fights in crooked ways; making fun of others and making mockery of them and hurting them, thinking that this is a kind of friendliness!! You look at impure scenes, and think that this is love of art and desire to broaden your knowledge!! You don’t care about the dignity of your clothes, and say that this is elegance!! You try to cover mistakes, thinking that this is wisdom!! You may accept wrong teachings trying to keep pace with the evolution of the community!!

In this war man should strive to be honest with himself, be humble in his own eyes, and not to consider himself the most knowledgeable in faith, virtues and commandments, for then he will become very close to fall because he will become very close to pride. Revise your path and do not allow yourself to be righteous in your own eyes.

  • Lose a virtue to acquire another: you may lose your meekness to defend the truth!! You may listen to inappropriate stumbling stories, thinking in yourself that you are guiding and directing!! You may seek to reconcile others while losing your peace!!

In this war, be sure to be a role model by living not speaking. Remember that you need wisdom and discernment so that the Lord would guide you in the way of salvation.

At the beginning of lent be careful of these three, so your fast be fruitful & pure before God.”

May the blessing of St. Mary, St. Mercurius and the holy lent be with us all. Amen.

Belleville, March 1, 2017

رسالة شهر مارس ٢٠١٧

إخوتنا الأحباء

منذ أيام قليلة بدأ الصوم الأربعيني المقدس الذي يسميه الآباء “ربيع الحياة الروحية”، إذ هو فرصة للجهاد والنمو الروحي. وللفائدة نراجع مقال لنيافة الأنبا باخوميوس عن ثلاثة حروب نحترس منها فترة الصوم:

“فترات الصوم في الكنيسة هي فترات للانتعاش والنمو الروحي لأولاد الله، ولكنها أيضًأ فترات يسعى فيها الشيطان باجتهاد أن يعرقل جهادك ويفقدك بركاتها بكل الطرق. وهذه ثلاثة حروب أدعوك أن تنتبه لها في فترة الصوم:

  1. حرب التشكك: فالشيطان يسعى بكل اجتهاد ليجعلك تشك في كل شئ وأي شئ. أنت صائم: فهل الصوم ضروري لخلاصي؟ وماذا يهم الله في صومي؟ تجتهد أن تحيا في التوبة: فهل أنا أحيا في التوبة حقًا أم لا؟ وهل قبل الله توبتي فعلاً أم لم يقبلها؟ تتقدم للأسرار وأنت في شك: هل أنا مستحق أم غير مستحق؟ ارتبطت بأب اعتراف: فهل يناسبني أم يجب يجب أن أغيِّره؟ تجتهد أن تحيا في الفضائل فيشكك في وداعتك ونقاوة هدفك وهدوئك ومدى نفعها كمناهج للحياة!!                                                                                                                                                       وحرب التشكيك تجعل الإنسان ينقسم على نفسه في الداخل فيواجه أفكارًا صعبة تجعله يفقد سلامه، وهنا انتبه للوصية الكتابية: “كُونُوا رَاسِخِينَ غَيْرَ مُتَزَعْزِعِينَ” (١ كو ١٥ : ٥٨)، ولا تقبل شكًا بل أخضِع كل فكر لطاعة المسيح (٢ كو ١٠ : ٥). قِس كل فكر على ضوء الوصية لأنك إن سلمت نفسك لشكوكك قد تفقد وقتك وتوبتك وحياتك، فيضيع عمرك في السلبيات وتبقى واقفًا في مكانك لا تتقدم في الطريق … بل في وقت الشكوك تمسك بهذه الثلاث: الصلاة، وقياس فكرك على الوصية الكتابية، والمشورة الروحية.                                                                                                                                                                                                              
  2. إلباس الخطية ثوب الفضيلة: فالشيطان دائمًا يحارب بصور ملتوية … فقد تسخر من الآخرين وتستهزئ بهم وتسئ إليهم ظانًا أن هذا نوع من اللطف!! وقد تشاهد مناظر غير عفيفة وتقول أن هذه محبة للفن ورغبة في توسيع المدارك!! وقد تستهين بوقار ملبسك وتقول أن هذا لون من الأناقة!! وقد تغطي على الخطأ معتبرًا أن هذه هي الحكمة والكذب الأبيض!! وقد تقبل تعاليم غير صحيحة بدعوى أنها مواكبة للتطور المجتمعي!!                                                                                                                                                                                                 وفي هذه الحرب على الإنسان أن يحرص أن يكون أمينًا مع ذاته، متضعًا أمام عيني نفسه، واحرص ألا تعتبر نفسك الأكثر معرفة في الإيمان والفضائل والوصايا، فوقتها ستصبح أقرب جدًا للسقوط لأنك ستصبح قريبًا جدًا من الكبرياء، بل راجع نفسك أين أنت من الطريق الصحيح؟ ولا تسمح لذاتك أن تكون بارًا في عيني نفسك.                                                                                                                                                                                                                                                                      
  3. فقدان فضيلة لاكتساب أخرى: فقد تفقد وداعتك ظانًا أنك تدافع عن الحق!! وقد تستمع إلى أمور معثرة ظانًا في نفسك أنك ترشد وتوجه!! وقد تسعى لتصالح الآخرين فتفقد سلامك!!

وفي هذه الحرب احرص أن تقدم ذاتك قدوة بالحياة لا الكلام. واعلم أنك تحتاج إلى الحكمة والإفراز لكيما يرشدك الرب في طريق الخلاص.

في بداية الصوم كن حريصًا من هذه الثلاث، ليكون صومك مثمرًا ونقيًا أمام الله”.

بركة السيدة العذراء مريم والشهيد العظيم أبو سيفين والصوم الأربعيني المقدس تكون معنا كلنا آمين.

نيوجرسي في ١ مارس ٢٠١٧.