Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

June 2019 Letter

Dear brethren,

St. Ambrose in an article about “Sacraments”, answers the skeptical of communion that this is truly the Body and Blood of Christ, saying:

“Perhaps you will say, I see something else, how do you know that this is the Body of Christ? This is the point which remains for us to prove. So what evidence shall we make use of? Let us prove that this is not what nature made, but what the blessing consecrated, and the power of blessing is greater than that of nature, because by blessing nature itself is changed.

  • Moses was holding a rod, he cast it down and it became a serpent (Exo 4:3-4). Again, he took hold of the tail of the serpent and it returned to the nature of a rod. You see that by virtue of the prophetic office there were two changes, of the nature both of the serpent and of the rod.
  • “The streams of Egypt were running with a pure flow of water; of a sudden from the veins of the sources blood began to burst forth, and none could drink of the river. Again, at the prophet’s prayer the blood ceased, and the nature of water returned.
  • “The people of the Hebrews were shut in on every side, hemmed in on the one hand by the Egyptians, on the other by the sea; Moses lifted up his rod, the water divided and hardened like walls, and a way for the feet appeared between the waves. Jordan being turned back, returned, contrary to nature, to the source of its stream (Jos 3:16). Is it not clear that the nature of the waves of the sea and of the river stream was changed?
  • “The people of the fathers thirsted, Moses touched the rock, and water flowed out of the rock (Exo 17:6). Did not grace work a result contrary to nature, so that the rock poured forth water, which by nature it did not contain?
  • “Marah was a most bitter stream, so that the thirsting people could not drink. Moses cast wood into the water, and the water lost its bitterness, which grace of a sudden tempered (Exo 15:25).
  • “In the time of Elisha the prophet one of the sons of the prophets lost the head from his axe, which sank. He who had lost the iron asked Elisha, who cast in a piece of wood and the iron swam. This, too, we clearly recognize as having happened contrary to nature, for iron is of heavier nature than water.

“We observe, then, that grace has more power than nature, and yet so far we have only spoken of the grace of a prophet’s blessing. But if the blessing of man had such power as to change nature, what are we to say of that divine consecration where the very words of the Lord and Savior operate? For that sacrament which you receive is made what it is by the word of Christ. You read concerning the making of the whole world: “He spoke and they were made, He commanded and they were created” (Psa 148: 5 – Septuagint). Shall not the word of Christ, which was able to make out of nothing that which was not, be able to change things which already are into what they were not? For it is not less to give a new nature to things than to change them”.

The blessings of St. Mary & St. Mercurius, and of the holy Fifty days be with us all.

Belleville, June 1, 2019

رسالة شهر يونيو ٢٠١٩

إخوتنا الأحباء

القديس أمبروسيوس في مقالة له عن “الأسرار”، يجيب على المتشككين في أنهم يتناولون جسد المسيح ودمه، فيقول:

“ربما تقول: إنني أرى شيئًا آخر فكيف تؤكد أنني آخذ جسد المسيح؟ وهذه هي النقطة الباقية لنا لكي نثبتها، ولكن أي برهان يمكننا أن نستخدمه؟ فلنُثبِت أنه ليس من صنع الطبيعة، بل من تقديس البركة. وقوة البركة أعظم من قوة الطبيعة، لأنه بالبركة تتغير الطبيعة نفسها.

  • “كان موسى ممسكا بعصى، ألقاها على الأرض فصارت ثعبانًا (خر3: 3-4)، ثم أمسك بذيل الثعبان فرجع إلى طبيعة العصا. فأنت ترى أنه بفضل وظيفة النبي كان هناك تغيير لطبيعة الثعبان ثم لطبيعة العصا.
  • “ينابيع مصر كانت مياهًا نقية وفجأة بدأ الدم يتدفق من ينابيعها، لم يستطع أحد أن يشرب من النهر، ثم بصلاة النبي توقف الدم ورجعت المياه إلى طبيعتها (خر7: 20).
  • “شعب العبرانيين كان مغلقًا عليه من كل جانب، المصريون يحيطون بهم من كل ناحية والبحر من الناحية الأخرى، فرفع موسى عصاه فانشق الماء وتصلب كالجدران، وظهر طريق للسير بين الأمواج (خر14: 21). والأردن ارتد إلى خلف ورجع إلى منبع جريانه مضادًا للطبيعة (يش3: 16) … أليس واضحًا أن طبيعة أمواج البحر وكذلك أمواج النهر قد تغيرت؟
  • “إن شعب الآباء عطشوا، وموسى ضرب الصخرة فتفجر منها الماء (خر17: 7). ألم تؤدِ النعمة إلى نتيجة ضد الطبيعة حتى أن الصخرة أخرجت ماء لم تكن تحتويه بطبيعتها؟
  • “لقد كانت ماء بحيرة مرةً جدًا حتى أن الشعب العطشان لم يقدر أن يشرب منها، فألقى موسى فيها بشجرة ففقد الماء مرارته، إنه التلطيف المفاجئ للنعمة (خر15: 25).
  • “في زمن إليشع النبي فَقَد واحد من أبناء الأنبياء رأس فأسه التي غرقت. فذاك الذي فقد الحديد سأل إليشع، فألقى إليشع بقطعة خشب (في الماء) فطفا الحديد. وهذا أيضًا نعرفه بوضوح أنه حدث مضاد للطبيعة لأن الحديد أثقل بطبيعته من الماء (2مل6: 5-7).

“إذًا فنحن نلاحظ أن النعمة لها قوة أعظم من الطبيعة، مع أن كلامنا حتى الآن كان فقط عن نعمة بركة النبي. فإن كانت بركة الإنسان لها مثل هذه القوة حتى تغير الطبيعة، فماذا نقول عن ذلك التقديس الإلهي الذي تعمل فيه نفس كلمات الرب المخلص؟ لأن ذلك السر الذي تتقبلونه يصير هكذا بكلمة المسيح … إنكم تقرأون عن صنع العالم كله: “هو تكلم فصُنِعَت، هو أمر فخُلِقَت” (مز148: 5 سبعينية)، أفلا تكون كلمة المسيح التي استطاعت أن تصنع من العدم ما لم يكن موجودًا، قادرة على تغير الأشياء الموجودة فعلاً إلى ما لم تكن عليه؟ لأن منح طبيعة جديدة للأشياء أمر ليس بأقل من تغييرها”.

بركة السيدة العذراء والشهيد العظيم أبو سيفين، وبركة أيام الخمسين المقدسة معنا كلنا على الدوام.

نيوجرسي في ١ يونيو  ٢٠١٩.