Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

June 2017 Letter

Dear brethren,

On the occasion of the Pentecost, let us be edified with what the Fathers had to say about this feast:

  • Irenaeus: “The gift of God (the Spirit) has been entrusted to the Church, as breath was to the first created man, for this purpose, that all the members receiving it may be vivified; and the [means of] communion with Christ have been distributed throughout it, that is, the Holy Spirit, the earnest of incorruption, the means of confirming our faith, and the ladder of ascent to God … For where the Church is, there is the Spirit of God; and where the Spirit of God is, there is the Church, and every kind of grace; but the Spirit is truth. Those, therefore, who do not partake of Him, are neither nourished into life from the mother’s breasts, nor do they enjoy that most quenching fountain which issues from the body of Christ.”
  • St Basil the Great: “Through the Holy Spirit comes our restoration to paradise, our ascension into the kingdom of heaven, our return to the adoption as sons, our liberty to call God our Father, our being made partakers of the grace of Christ, our being called children of light, our sharing in eternal glory, and, in a word, our being brought into a state of all “fullness of blessing,” (Rom 15: 29) both in this world and in the world to come, of all the good gifts that are in store for us, by promise whereof, through faith, beholding the reflection of their grace as though they were already present, we await the full enjoyment.”
  • St Gregory Nazianzen: “From the Spirit comes our new birth (Jhn 3: 5), and from the new birth our new creation, and from the new creation our deeper knowledge of the dignity of Him from whom it is derived. The Spirit is the Creator-Spirit (Psa 104: 30), who by baptism and by resurrection creates anew; the Spirit that knows all things (1C0 2: 10), that teaches (Jhn 14: 26), that blows where and to what extent he lists (Jhn 3: 8); that guides (Jhn 16: 13), … that reveals (Eph 1: 17)), illumines (Eph 1: 18), quickens (Jhn 6: 63), or rather is the very Light and Life; that makes temples (1Cor 3: 16) …”
  • St Cyril of Jerusalem: “Why did He call the grace of the Spirit water? Because by water all things subsist; because water brings forth grass and living things; because the water of the showers comes down from heaven; because it comes down one in form, but works in many forms. For one fountain waters the whole of Paradise (Gen 2: 10), and one and the same rain comes down upon all the world, yet it becomes white in the lily, and red in the rose, and purple in violets and hyacinths, and different and varied in each several kind: so it is one in the palm-tree, and another in the vine, and all in all things; and yet is one in nature, not diverse from itself; for the rain does not change itself, and come down first as one thing, then as another, but adapting itself to the constitution of each thing which receives it, it becomes to each what is suitable. Thus also the Holy Spirit, being one & of one nature, and indivisible, divides to each His grace according to His will (1Cor 12: 11).

May the blessings of St. Mary & St. Mercurius, and the blessings of Pentecost be with us all.

Belleville, June 1, 2017

رسالة شهر يونيو ٢٠١٧

إخوتنا الأحباء

بمناسبة عيد حلول الروح القدس الذي نحتفل به بعد أيام قلائل، نقتطف من بعض أقوال الآباء لتعليمنا:

  • القديس إيرينيئوس: “كما أن نفخة الله قد حلَّت في الجبلة الأولى، هكذا استؤمنت الكنيسة على عطية الله (أي الروح القدس)، حتى باشتراك جميع الأعضاء فيه ينالون منه الحياة. وفي الكنيسة اذُّخرت الشركة مع المسيح، التي هي الروح القدس عينه، عربون عدم الفساد وثبات إيماننا، والسلم الصاعد إلى الله … لأنه حيث تكون الكنيسة يكون روح الله، وحيث يكون روح الله تكون الكنيسة وكل موهبة. والروح هو حق ولذلك فالذين لا يشتركون فيه لا يرضعون ثدي أمهم (الكنيسة) لينالوا الحياة، ولا يرتشفون من الينبوع الصافي الذي ينبع من جسد المسيح”.
  • القديس باسيليوس الكبير: “بواسطة الروح القدس تمت عودتنا إلى الفردوس، وصعودنا إلى ملكوت السموات، والعودة إلى التبني، والدالة التي بها ندعو الله أبًا لنا، وبه صرنا شركاء نعمة المسيح ودُعينا بني النور، ونلنا شركة في المجد الأزلي. وبالإجمال صرنا في كل “ملء البركة” (رو15: 29) سواء كان في هذا الدهر أو في الدهر الآتي! فجميع الخيرات المذَخرة لنا في المواعيد الإلهية التي ننتظر بالإيمان الحصول عليها، صرنا (في الروح القدس) نعاين نعمتها وكأنها محققة منذ الآن! فإذا كان “عربون الروح” (2كو1: 22) هكذا فكم بالحري يكون كماله؟! وإذا كانت “باكورة الروح” (رو8: 23) بهذا القدر، فكم يكون تمام الامتلاء به؟!”
  • القديس غريغوريوس النزينزي: “من الروح القدس قد نلنا الميلاد الجديد (يو3: 5)، وبالميلاد الجديد نلنا الخليقة الجديدة، وبالخليقة الجديدة نلنا معرفة فائقة لسمو الذي خلقنا من جديد … الروح القدس هو الروح الخالق (مز104: 30)، بل هو الذي يجدد الخلقة بالمعمودية والقيامة. هو الروح الذي يعرف كل شئ (1كو2: 10)، وهو الذي يعلمنا كل شئ (يو14: 26). هو الذي يهبُّ حيث يشاء (يو3: 8)، وهو الذي يرشدنا (إلى جميع الحق) (يو16: 13). هو روح الإعلان (أف1: 17)، وهو الذي ينير (أف1: 18)، ويُحيي (يو6: 63)، بل وهو بذاته النور والحياة. هو الذي يجعلنا هياكل لله (1كو3: 16) …”
  • القديس كيرلس الأورشليمي: “لماذا يدعو الرب نعمة الروح القدس ماءً (يو4: 14، 7: 38 و 39)؟ ذاك لأن قوام كل شئ يكون بالماء، ولأن الماء ينشئ الخضرة ويحيي الكائنات الحية، ولأن ماء المطر ينزل من السماء، ولأن الماء ينزل واحدًا في شكله ولكنه يتنوع في مفعوله … والمطر الواحد بعينه ينزل على العالم كله، فيصير أبيض في السوسنة وأحمر في الوردة، وأرجوانيًا في الزنبقة والبنفسج. ويتنوع ويتشكل بصور متعددة، فهو في النخلة غير ما يكون في الكرمة، وهو يصير في الكل كل شئ، مع بقائه واحدًا في طبعه، دون أن يختلف بعضه عن بعضه. فإن المطر لا يغير ذاته وينزل بصور مختلفة عن بعضها، ولكنه يتكيف مع طبيعة الكائنات التي تقبله، فيصير لكل واحدة منها بما يناسب تكوينها. وهكذا الروح القدس أيضًا وهو واحد بطبعه وغير منقسم، لكنه يقسِّم النعمة على كل واحد كما يشاء (1كو12: 11)”.

بركة السيدة العذراء والشهيد العظيم أبو سيفين، وبركة عيد حلول الروح القدس تكون معنا كلنا دائمًا.

نيوجرسي في 1 يونيو 2017.