Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

February 2014 Letter

Dear brethren,

The core of the whole Bible is the person of Christ, and our contemplation this month is about symbols or personalities that point clearly to our Lord Jesus Christ from the book of Genesis:

  • Creation was by “The Word”, the term “God said” was repeated in the first chapter 9 times, to confirm that creation was through the Word (the Son) by whom “All things were made through Him, and without Him nothing was made that was made” (John 1: 3).
  • The tree of life in the middle of the garden of Eden, of which if man ate he would live forever (Gen 3: 22), points to our Lord Jesus Christ the tree that is offering life to the whole world (John 3: 36), who said “Whoever eats My flesh and drinks My blood has eternal life, and I will raise him up at the last day” (John 6: 54).
  • Seventh day: as God completed all the work of creation in six days and rested on the seventh day, similarly Christ fulfilled all the work of salvation in six days and hung upon the cross on the sixth day at the time of the sixth hour, then rested in the tomb on the seventh day from the sufferings and the pain of the cross.
  • The story of creating Eve from Adam’s side is a symbol of creating the church from the side of Christ; the second Adam.
  • The promise of salvation by the seed of woman that bruise the head of the serpent.
  • Enoch that lived in righteousness and did not die but God took him to heaven, is a symbol of the Living Christ who lived among us on earth in righteousness, and after His death ascended to heaven by the power of His divinity.
  • Melchizedek is a symbol of Christ in many aspects, so that St. Paul says about him “made like the Son of God” (Heb 7: 3).
  • The story of slaughtering Isaac the only and beloved son of Abraham, refers to Jesus Christ who is the only Son and beloved Son of God the Father, who offered Him a sacrifice on the mount of Golgotha.
  • The ladder that Jacob saw ascending from earth to heaved (Gen 28: 12), and angels ascending and descending on it, is a symbol of the cross of our Lord Jesus Christ which brought reconciliation between heaved and earth.
  • Jacob who took the birthright from his brother when he took his image by wearing his clothes that his mother gave him, and thus confused his father, is a symbol of Christ who took a body from the virgin St. Mary and confused the Jews and the devil.

Asking you to remember the church, priests, servants and all services always in your prayers, may the blessing of St. Mary & St. Mercurius be with us all.

Fr. Youssef Halim & Fr. Luke Istafanous

Belleville, February 1, 2014

February 2014 Letter

إخوتنا الأحباء

محور الكتاب المقدس كله هو شخص السيد المسيح، وتأملنا هذا الشهر في بعض الرموز والشخصيات التي تشير بوضوح إلى السيد المسيح من خلال سفر التكوين:

  •     الخلقة كانت “بالكلمة”، فعبارة “قال الله” تكررت في الإصحاح الأول 9 مرات لتأكيد أن الخلق كان بالكلمة (الإبن) الذي “كل شيء به كان وبغيره لم يكن شيء مما كان” (يو1: 3).
  •     شجرة الحياة في وسط الجنة التي إن أكل منها الإنسان يحيا إلى الأبد (تك 3: 22) تشير إلى السيد المسيح الشجرة واهبة الحياة للعالم كله (يو3: 36)، الذي قال “من يأكل جسدي ويشرب دمي فله حياة أبدية وأنا أقيمه في اليوم الأخير” (يو6: 54).
  •     اليوم السابع: كمثلما أكمل الله كل عمل الخليقة في ستة أيام واستراح في اليوم السابع، كذلك أكمل السيد المسيح كل عمل الخلاص في ستة أيام وعُلّق على الصليب في اليوم السادس وفي وقت الساعة السادسة، ثم استراح في القبر من أتعاب وآلام الصليب في اليوم السابع.
  •     قصة خلق حواء من جنب آدم إشارة إلى خلقة الكنيسة من جنب المسيح آدم الثاني.
  •     الوعد بالخلاص بنسل المرأة الذي يسحق رأس الحية.
  •     أخنوخ البار الذي عاش حياة بر ولم يمت ولكن الله نقله إلى السماء، يشير إلى السيد المسيح الحي الذي عاش بيننا على الأرض حياة كاملة ثم بعد موته صعد إلى السماء بقوة لاهوته.
  •     ملكي صادق يرمز للسيد المسيح في أوجه كثيرة حتى قال عنه بولس الرسول “مشبه بابن الله” (عب7: 3).
  •     قصة ذبح إسحق الإبن الوحيد الحبيب لإبراهيم، تشير إلى السيد المسيح وهو الإبن الوحيد الحبيب لله الآب الذي يقدمه ذبيحة على جبل الجلجثة.
  •     السلم الذي رآه يعقوب متصلاً من الأرض إلى السماء (تك 28: 12) والملائكة صاعدون ونازلون إشارة إلى صليب ربنا يسوع الذي فيه تمت مصالحة السماء مع الأرض.
  •     يعقوب الذي أخذ البكورية من أخيه حين لبس ثيابه وأخذ شكله فكان سبب حيرة لأبيه. والثوب الذي لبسه يعقوب أعطته إياه أمه، إشارة إلى المسيح الذي أخذ جسدًا من العذراء وكان سبب حيرة لليهود والشيطان.

طالبين أن تذكروا الكنيسة وكاهنيها والخدام وكل الخدمات دائمًا في صلواتكم، ولتكن بركة السيدة العذراء مريم والشهيد العظيم مرقوريوس أبو سيفين وكل الشهداء والقديسين معنا كلنا على الدوام.

أبونا يوسف حليم وأبونا لوقا اسطفانوس

نيوجرسي في 1 فبراير 2014.