Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

المسيح اغلي

يذكر كُتَّاب كثيرون القديس فيليب الشهيد باعتباره والي الإسكندرية.

كان الرجل متميزًا بعدالته واستقامة أخلاقه. وإذ اقتنع بأن الديانة المسيحية هي الديانة الحقة، تنحى عن علو منصبه واعتزل إلى حياته الخاصة، كيما يتفرغ لممارساته الدينية دونما خلط مع الكرامة التي كان يتشرف بها، إذ كان ابن التنعمات الذي ينتظره مستقبل باهر في أسرته الشريفة.

جاء ترينتوس خليفة له مُنتَدَبًا من روما، ولم يستطع أن يفهم البتة الدوافع التي جعلت سلفه يتنحى عن مثل هذا المنصب السامي الجليل!

أخذ ترينتوس يتقصى عن ذلك بتدقيق، ملاحظًا على فيليب ذهابه ومجيئه وأماكن تردده … متتبعًا مساعيه في الخفاء، حتى تيقن أنه أصبح عضوًا في الجماعة المسيحية المنبوذة، والتي كان يُظَن أنها مصدر كل أمر يجري في السر.

وحتى ذلك الحين كان الوثنيون يعتبرون الديانة المسيحية مُخَرِّبة للجنس البشري، وحدث أن انتشرت في ذلك الوقت في كل البلاد إحدى الأوبئة الفتاكة التي سجلها التاريخ، واتهموا المسيحيين كعلة لها.

تحدث ترينتوس مع سلفه فيليب الذي لم ينكر، بل أعلن مجد وشرف مسيحيته، وتكلم هكذا بقوة حتى اضطر خليفته وهو في مركز السلطان الذي تَقَلَّده أن يُذَكِّره بأوامر الإمبراطور ديسيوس المشددة.

هنا أدرك فيليب أنه قد حان وقت للاختيار: إما الارتداد أو الاستشهاد.

لم يكن هناك بالنسبة لهذا الرجل عالي الهمة قولان، فقد تكرس للمسيح بالمعمودية وسيبقى أمينًا له حتى الموت.

وكيما يتجنب الوالي ترينتوس أي هياج في المدينة، أنقذ سيفه في رقبته بضربة حاسمة بينما كان فيليب يصلي في بيته الخاص. هناك دُفِن وهناك بُنِيَت له كنيسة جميلة فيما بعد.

اية للحفظ

من استحى بي وبكلامي فبهذا يستحي ابن الإنسان متى جاء بمجده ومجد الآب والملائكة القديسين" (لو9: 26) .