Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

August 2019 Letter

Dear brethren,

August is the month of the fast of Virgin Mary. We would like to take this opportunity to learn from some of the sayings of our holy fathers about St. Mary:

  • About her motherhood for Christ the Incarnate Logos:
    • Augustine: “Mary carried Him in her mind before she bore Him in her body … Mary’s motherhood wasn’t of value for her, if she had not carried Christ first in her heart with joy”.
    • Ephraim the Syrian: “Mary carried the “fire” in her hands, and embraced the flame in her arms. She gave her breast to the flame to suckle, and gave to Him who feeds everyone her milk”.
  • About her continuous virginity:
    • Jerome: “Let them tell me how Jesus entered and the doors were closed, and I will say how Saint Mary remained a virgin after giving birth and how she became a mother without marriage”.
    • Ambrose: “She was virgin not only by body but also by spirit, for the purity of her mind was untouched”.
  • As for the relationship between the birth of the Lord of the Virgin and our spiritual birth of God:
    • Cyril of Alexandria: “Christ took body from a woman, was born of her according to the flesh, so that humanity might be restored to Him again”.
    • John Chrysostom: “If the Son of God has become the Son of David, then do not doubt that you son of Adam would become a son of God. If God has descended such depths, He has not done this in vain, but to lift us to the highest. He was born in flesh so that you would be born again according to the Spirit. He was born of a woman that you may become the Son of God”.
    • Origen: “It seems that it is wrong to speak of the incarnation of the Son of God from the Holy Virgin without mentioning His incarnation also in the Church … It is fitting for each and every one of us to know the coming of the Son of God in the flesh by the pure Virgin and at the same time to realize His coming by the Spirit in each of us”.
    • Ambrose: “Be careful to fulfill the will of the Father in order to be the mother of Christ”.
  • In the annunciation the angel called her “full of grace”. For this the fathers say:
    • Ambrose: “She was unique to be called “full of grace”, for she alone received that grace that no one else possessed, being filled with the gifts of grace”.
  • In a comparison between Eve the mother of humanity, and Virgin Mary who became the mother of the new creation, they named St. Mary “Second Eve”:
    • Cyril of Jerusalem: “Death came through a virgin, Eve. It was necessary that life also should come through a virgin, so that, as the serpent deceived the former, so Gabriel might bring glad tidings to the latter”.

May the blessing of St. Mary and St. Mercurius be with us all. Amen.

Belleville, August 1, 2019

رسالة شهر اغسطس ٢٠١٩

إخوتنا الأحباء

يرتبط شهر أغسطس بصوم السيدة العذراء. وبهذه المناسبة نتعلم بعض أقوال آبائنا القديسين عن السيدة العذراء:

  • عن أمومتها للسيد المسيح الكلمة المتجسد:
    • القديس أغسطينوس: “حبلت به مريم في ذهنها قبل أن تحبل به في جسدها … أمومة مريم ما كانت بذي فائدة لها لو لم تحمل السيد المسيح في قلبها بفرح”.
    • القديس أفرام السرياني: “حملت مريم “النار” في يديها، واحتضنت اللهيب بين ذراعيها. أعطت للهيب صدرها كي يرضع، وقدمت لذاك الذي يقوت الجميع لبنها”.
  • وعن دوام بتوليتها:
    • القديس جيروم: “دعوهم يخبروني كيف دخل يسوع والأبواب مغلقة، وأنا أجيبهم كيف تكون القديسة مريم أمًا وعذراء بعد ميلادها إبنها، وكيف تكون أمًا بغير زواج”.
    • القديس أمبروسيوس: “كانت بتولاً لا بالجسد فحسب بل بالروح أيضًا، فإن نقاوة ذهنها لم يمسها أي خداع”.
  • أما عن العلاقة بين ميلاد الرب من العذراء وميلادنا نحن الروحي من الله:
    • القديس كيرلس السكندري: “أخذ السيد المسيح جسدًا من إمرأة، ولد منها حسب الجسد، لكي يعيد البشرية فيه من جديد”.
    • القديس يوحنا ذهبي الفم: “إن كان إبن الله قد صار إبنًا لداود، فلا تشك يا ابن آدم أنك تصير إبنًا لله. إن كان الله قد نزل أعماقًأ كهذه، فإنه لم يفعل هذا باطلاً، إنما ليرفعنا للأعالي. وُلِد بالجسد لكي تولد أنت ثانية حسب الروح. وُلِد من إمرأة لكي تصير أنت إبنًأ لله”.
    • العلامة أوريجانوس: “يبدو أنه من الخطأ أن نتحدث عن تجسد إبن الله من القديسة العذراء ولا نشير إلى تجسده أيضًا في الكنيسة … إذ يليق بكل واحد منا أن يعرف مجئ إبن الله في الجسد بواسطة العذراء الطاهرة، وفي نفس الوقت أن يدرك مجيئه بالروح في كل واحد منا”.
    • القديس أمبروسيوس: “أحرص أن تتمم مشيئة الآب لكي تكون أمًا للمسيح”.
  • في بشارة الملاك دعاها “ممتلئة نعمة”. وعن هذه العبارة يقول الآباء:
    • القديس أمبروسيوس: “إنفردت بدعوتها “الممتلئة نعمة”، إذ وحدها نالت النعمة التي لم يقتنها أحد آخر غيرها، إذ امتلأت بمواهب النعمة”.
  • بمقارنة حواء أم البشرية والعذراء مريم التي صارت أمًا للبشرية الجديدة، أطلقوا على العذراء مريم لقب حواء الثانية:
    • القديس كيرلس أسقف أورشليم: “جاء الموت بواسطة حواء العذراء، فكان من الضروري أن تأتي الحياة بواسطة عذراء أيضًا، حتى أنه كما خدعت الحية العذراء الأولى، هكذا يأتي الملاك غبريال بالبشارة المفرحة للثانية”.

بركة السيدة العذراء مريم والشهيد العظيم مرقوريوس أبو سيفين تكون معنا كلنا إلى الأبد آمين.

نيوجرسي في ١ اغسطس ٢٠١٩