Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

April 2017 Letter

Dear brethren,

Soon we will be celebrating the Cross & Resurrection of Christ during the Holy Week. And we would like to highlight that the cross wasn’t a coincident in the life of Christ, but planned in His eternal providence for man’s salvation. Thus in all the books of the Old Testament we see many symbols and signs of the cross, we will here highlight some of them from the Book of Exdus:

  1. The Passover Lamb (Ex 12): the slaughtering of the Passover lamb was a symbol for the sacrifice of the cross. The lamb used to be grilled on two intersecting bars symbolizing the cross. Also the blood of the lamb was painted on the two doorposts and on the lintel of the houses as a symbol of the cross, thus the destroyer angel passes over.
  2. The Passover lamb carries many details which are full of symbols of the cross, but let’s quote just one of them, for which St. John referred to in his gospel. In mentioning not breaking any of Christ bones on the cross, he referred to what was written about the Passover lamb in (Ex 12: 46): “For these things were done that the Scripture should be fulfilled, Not one of His bones shall be broken” (John19: 36).
  3. The rod of Moses by which he struck the rock to bring water for the people to drink in the wilderness, overcoming their thirst and giving them life. So also from the side of Christ on the Cross came out blood and water; a symbol of baptism and eucharist that “gives life to all who partake of Him”.
  4. The pillar of cloud: which stood behind the people of God (Ex 14: 19) separating them from Pharaoh and his army. This refers to the cross which represents the true protection and power that the children of God enjoy. Also, no one can join the flock of believers without passing through the cross and enjoying the merits of redemption and salvation.
  5. The tree that changed the bitter water into water they could drink (Ex 15: 22-25): in Marah the people couldn’t drink the bitter water, so Moses cast a tree into the waters and it became sweet. The tree is a symbol of the cross that changed the bitterness of our life to sweetness, and instead of death (the deadly bitter water), he gave us life (sweet life giving waters).
  6. Moses holding up his hands in the war against Amalek (Ex 17: 8-13): in the war against Amalek, Joshua was fighting, while we see Moses stretching his hands like a cross signifying the victory by the cross. Origen the scholar said: “when Moses raises his hands Amalek is defeated, and when he lets down his hands when tired to take some rest Amalek prevailed. So let us also raise our hands in the power of the Cross of Christ, and “pray everywhere, lifting up holy hands, without wrath and doubting” (1 Tim 2: 8), in order to deserve the help of God”.

May the blessing of St. Mary, St. Mercurius and the Holy Cross be with us all. Amen.

Belleville, April 1, 2017

رسالة شهر ابريل ٢٠١٧

إخوتنا الأحباء

أيام قليلة ويأتي أسبوع الآلام حيث نحتفل بصليب وقيامة السيد المسيح. والصليب لم يكن حدث عارض في حياة السيد المسيح، إنما في تدبيره الأزلي من أجل خلاص الإنسان. لذلك نجد في كل أسفار العهد القديم رموز كثيرة وإشارات للصليب، نذكر منها من سفر الخروج فقط:

  1. خروف الفصح (خر١٢): كان ذبح خروف الفصح رمزًا إلى ذبيحة الصليب، وكان الخروف يُشوَى على سيخين متعامدين رمزًا للصليب. كذلك يُرَش الدم على العتبة والقائمتين رمزًا للصليب، فيعبر الملاك المهلك.
  2. وإن كان خروف الفصح يحوي تفاصيل كثيرة فيها إشارات واضحة للصليب، لكن نقتبس نقطة واحدة فقط لأن القديس يوحنا أشار إليها في إنجيله: وهو عدم كسر أيٍ من عظامه المسيح على الصليب، فيشير إلى ما كُتِب عن خروف الفصح في (خر ١٢ : ٤٦): “لأَنَّ هذَا كَانَ لِيَتِمَّ الْكِتَابُ الْقَائِلُ:«عَظْمٌ لاَ يُكْسَرُ مِنْهُ»” (يو ١٩ : ٣٦).
  3. عصا موسى التي ضرب بها الصخرة (خر١٧): فكما أخرجت الصخرة ماء ليروي عطش الشعب في البرية ويمنحهم حياة، هكذا خرج من جنب المسيح على الصليب دم وماءرمزًا للمعمودية والإفخارستيا التي تعطي “حياة أبدية لكل من يتناول منه”.
  4. عمود السحاب: كان عمود السحاب يسير خلف شعب الله (خر ١٤ : ١٩) فيفصل بينهم وبين فرعون وقواته. وهو بذلك يشير إلى الصليب الذي يمثل الحماية الحقيقية والقوة التي يتمتع بها أبناء الله. ومن ناحية أخرى لا يستطيع أحد أن ينضم إلى قطيع المؤمنين ما لم يعبر خلال الصليب وينال استحقاقات الفداء والخلاص.
  5. الشجرة التي حولت الماء المر إلى عذب (خر15: ٢٢ – ٢٥): في مارة لم يستطع الشعب أن يشرب لأن الماء كان مرًا، فألقى موسى الشجرة في الماء فصار عذبًا. كانت الشجرة رمزًا للصليب الذي حوَّل مرارة حياتنا إلى عذوبة، وعِوَض الموت (الماء المر المميت)، أعطانا حياة (الماء العذب المحيي).
  6. رفع يد موسى في حرب عماليق (خر ١٧ : ٨ – ١٣): في الحرب مع عماليق كان يشوع يحارب، بينما نرى موسى يبسط يديه على شكل صليب رمزًا لغلبة الصليب. يقول العلامة أوريجانوس: “عندما يرفع موسى يديه ينهزم عماليق، وعندما يخفضهما بعد أن يتعب ليعطيهما راحة كان عماليق ينتصر. إذًا لنرفع أيدينا نحن أيضًا في قوة صليب المسيح، ولنرفع الصلاة “فِي كُلِّ مَكَانٍ رَافِعِينَ أَيَادِيَ طَاهِرَةً، بِدُونِ غَضَبٍ وَلاَ جِدَالٍ” (١ تي ٢ : ٨)، لنستحق معونة الله”.

بركة السيدة العذراء مريم والشهيد العظيم أبو سيفين وبركة الصليب المقدس تكون معنا كلنا آمين.

نيوجرسي في ١ إبريل ٢٠١٧.