Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

يا مين يخاطر بحياته؟

في أحد الليالي، هبت عاصفة شديدة مصحوبة برعود قصيرة على المحيط الأطلنطي بالقرب من شواطئ إنجلترا، ولاحظ البحارة وكل الرجال والنساء الواقفين على الشاطئ، أن هناك سفينة معذبة من الأمواج والرياح الشديدة، وقد رأوها عن بُعد فأشعلوا النيران على الشاطئ لعلها تنبه البحارة إلى مكان البر ليوجهوا السفينة إليه.

استمرت العاصفة، وارتفعت الصلوات على الشاطئ ليُنقِذ الله هذه السفينة وكل ركابها. ولم يكتفِ البحارة بالصلاة، بل أنزلوا قارب النجاة إلى البحر، وركب فيه عدد منهم وأسرعوا نحو السفينة لإنقاذ من يمكن إنقاذه من ركابها.

غاب القارب، والصلوات متواصلة ليحميهم الله وليُنقِذ أيضًا ركاب السفينة المُعَذَّبين في البحر.

بعد مدة، عاد القارب إلى الشاطئ، ونادى عليه الواقفون على الشاطئ: “هل أنقذتم ركاب السفينة؟”

فردَّ أحدهم وقال: “نعم أنقذناهم جميعًا، ولكن بقى واحد معلقًا بالسفينة لم نستطع أن ننقذه”.

فسأل من كانوا على الشاطئ: “لماذا تركتموه”؟

أجاب ركاب القارب: “العاصفة عنيفة، وكنا معرضين كلنا للموت: نحن ومن أنقذناهم، فاضطررنا للرجوع سريعًا إلى الشاطئ”.

صاح أحد الواقفين على الشاطئ، وهو جون هولدن وقال: “من يأتي معي لإنقاذ هذا الإنسان المسكين المُعَلَّق بالسفينة؟”

ردَّ عليه ستة من الرجال الشجعان وقالوا: “نحن معك”.

قال لهم جون: “هيا بنا سريعا إلى القارب”.

أسرعت أم جون إليه، وألقت بنفسها في حضنه بل حاطت يديها بعنقه، وتوسلت إليه بدموع وقالت: “أرجوك يا ابني لا تذهب معهم، ليس لي غيرك. لقد ابتلع البحر أباك منذ سنوات، وأخوك ويليام خرج من سنتين على سفينة ولم يعد … أرجوك لا تتركني وحدي.

قال جون لأمه: “لا أستطيع يا أمي … إن واجبي يُحتم عليَّ إنقاذ هذا الرجل المسكين … إن المسيح مات لينقذنا. لابد أن أذهب حتى لو تعرضت للموت مثل مسيحي … لابد أن أذهب”.

خرج جون من بين يديّ أمه الباكية، وأسرع ليقفز في القارب مع إخوانه، واتجه نحو السفينة، وكل من على الشاطئ كان يشجعهم ويصلي لأجلهم وخاصة الأم الحزينة التي تعلقت بإبنها جون.

غاب القارب … وبعد مدة عاد. فسأل الذين على الشاطئ: “هل عدتم جميعًا بسلام؟ وهل استطعتم إنقاذ الرجل المعلق بالسفينة؟”

فأجاب جون بصوت مرتفع وقال: “نعم عدنا كلنا بسلام … أخبروا أمي إني أنا جون عدت بسلام، وأنقذت أخي ويليام المعلق بالسفينة”.

إن الحياة غالية، ولكن مسيحنا ضحى بحباته ليخلصنا من خطايانا، ويعطينا حياة جديدة. لذا فكل من أحب المسيح المصلوب يمتلئ قلبه حبًا نحوه ونحو كل إنسان محتاج لمعونته، فيسرع إليه ليساعده.

إنك عندما تقدم محبة لأي إنسان في ضيقة، فأنت تقدمها للمسيح نفسه. إنه أخوك المحتاج لمحبتك فلا تتأخر عنه، وثق أن الله سيساعدك.

تدبيرك فاق العقول: الجزء السادس.

اية للحفظ

"بهذا يعرف الجميع أنكم تلاميذي إن كان لكم حب بعض لبعض" (يو13: 35)