Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

وجدتها أخيرًا

إن قلوبًا كثيرة عاشت مدة بعيدة عن الكنيسة ولكنها كانت مملوءة حبًا لله، ولم تجد فرصتها إلا في سنواتها الأخيرة.

إليك هذه القصة … قصة حب متضع حكاها أحد الآباء:

كان الأستاذ كرمي رزق اللـه يعمل في أحد قطاعات البترول، وقد تعرفت عليه وهو في عمر متقدم وطلب مني أن يعترف، وبدأ ينتظم في اعترافه وكنت أتعزى جدًا أثناء اعترافه إذ أجد نفسي أمام إنسان تائب يبكي على خطاياه وينتظر ويفرح بالمغفرة والحِل.

وفي أحد الأيام طلب مني أن يقوم بخدمة ليقدمها للمسيح على قدر طاقته وإمكانياته، وأعترف أمام الله أنني قد تكاسلت عن هذا الأمر وشعرت أنه انفعال عاطفي سرعان ما يزول ولكنني كنت مخطئ. فقد ازداد اشتياق هذا الرجل أن يقدم محبة لله بأي شكل، فلم تعطله عدم خبرته بالخدمات الكنسية أو ضعف معرفته الروحية، كانت محبة الله تحرك قلبه أكثر فأكثر، فأسرع إليَّ أحد الأيام وقال: “لقد وجدتها يا أبونا!”

  • ما هي؟
  • الخدمة التي اشتقت أن أقدمها لله وأرجو أن تسمح بها لي.
  • ما هي هذه الخدمة التي أعجبتك؟
  • لقد لاحظت وأنا أقف أمام الهيكل في القداس الماضي أنه محتاج للتنظيف، فاسمح لي أن أقوم بهذه الخدمة التي لا أستحقها، فهذا أقدس مكان في العالم.

فرحت جدًا بمحبة هذا الرجل واتضاعه، ولكني أشفقت عليه لكبر سنه ومركزه الكبير فقلت له:

  • “هذه الخدمة تحتاج لسن أصغر”.

فألح الرجل طالبًا هذه البركة وأعد أدوات النظافة: الجردل والمقشة وبعض الفوط والمنظفات واستمر في خدمته بفرح كبير حتى انتقل في العشرين من شهر يونيو سنة 1999.

إن كنت قد شعرت بمحبة المسيح لك فتجاوب سريعًا مقدمًا له خدمة بأي شكل وعلى قدر حبك لله، ستفرح بأحقر الخدمات فمن أنت حتى تخدم الله. وهكذا في الخفاء تقدم محبتك فيجازيك أبوك علانية عنها في السماء أمام كل المؤمنين.

قصة واقعية من كتاب: “تدبيرك فاق العقول: قصص واقعية معاصرة”

اية للحفظ

هؤلاء هم الذين لم يتنجسوا مع النساء لأنهم أطهار هؤلاء هم الذين يتبعون الخروف حيثما ذهب" (رؤ14: 4)