Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

لوحده مع الست الحلوة

كان يعمل في حراسة إحدى الكنائس بالصعيد ومسؤول عن تنظيفها وصيانتها (فراش الكنيسة) وكان أمينًا في عمله، فأحبه الكاهن والخدام والشعب. في نفس الوقت كان هذا الرجل تقيًا، ورغم ضعف تعليمه لكنه في بساطة أحب الصلاة والقداسات وصار صديقًا للقديسين، وخاصة أمنا العذراء مريم التي كان يتشفع بها كثيرًا ويقف أمام صورتها ويصلي ويفرح بصومها وأعيادها.

وفي أحد الأيام، أراد تنظيف الكنيسة، فدخل وأغلق عليه الباب وبدأ في تنظيف الكنيسة، وصلى قبل أن يبدأ. وأثناء تنظيفه كان يرنم لأمنا العذراء.

مرَّ بعض شباب الكنيسة فوجدوا باب الكنيسة مغلق ولكن نوافذها مفتوحة، فنظروا من أحدى النوافذ فوجدوا فراش الكنيسة يقوم بتنظيفها. ولكن أحدهم دقق في النظر فوجد إمرأة جميلة واقفة أمام الفراش، فدعى زملاءه لرؤية هذا المنظر، فلاحظوا جميعًا أنه هناك حديث بينه وبين هذه المرأة الجميلة، بل لاحظوا أنها تبتسم له في سعادة وفرح، فقال أحدهم للآخر: “من أجل هذا أغلق عليه باب الكنيسة ليختلي بهذه المرأة”. وقال الآخر: “إنه يتظاهر بالتقوى ولكنه افتضح الآن لأنه يقف مع إمرأة جميلة وقد أغلق الباب عليهما”. وقال الثالث: “واضح أن بينهما علاقة لأنهما يتحدثان بابتسامات وكلمات ودية، لم يسمعوها ولكن ظهرت على تعبيرات وجههما”.

تضايق الشبان لِما يحدث في كنيستهم، وقرروا إبلاغ كاهن الكنيسة، فأسرعوا إلى بيته وأعلموه بما رأوه، فطمأنهم الكاهن إنه سيتصرف في الأمر. وكان متعجبًا لأن هذا الفراش يتسم بالنقاوة والتقوى ومعاملته الجادة والمحترمة مع جميع النساء والبنات.

في المساء عندما حضر الكاهن إلى الكنيسة، إستدعى الفراش واستجوبه عما حدث في الصباح وكيف أنه كان مختليًا مع إمرأة جميلة في الكنيسة ويتحدث معها. فأجاب الفراش بسرعة وقال: “هي اللي كلمتني وضحكت لي”.

فأجاب الكاهن بحزم: “إذًا أنت تعرف أنك كنت مع إمرأة جميلة في الصباح”. فأجاب الفراش وقال: “دي ستنا العذراء”.

إبتسم الكاهن ووضع يده على كتف الفراش، وشجعه وهو يشعر أنه ينال بركة. وأعلم الشبان وكل الكنيسة بما حدث فازدادوا توقيرًا لهذا الفراش صديق أمنا العذراء، وشعروا أن هذه الصداقة نتيجة طبيعية لمحبته للصلاة.

إن القديسين يحبوننا ويفرحون عندما نتشفع بهم، ويودون إقامة صداقة معنا.

تدبيرك فاق العقول: الجزء الخامس.

اية للحفظ

هؤلاء هم الذين لم يتنجسوا مع النساء لأنهم أطهار هؤلاء هم الذين يتبعون الخروف حيثما ذهب" (رؤ14: 4)