Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

لتمت نفسي موت الأبرار

من أغرب ما سمعت عن قصص انتقال الأبرار المعاصرين قصة انتقال الرجل البار عم بشارة القسيس: شقيق المطوب الذكر البابا مكاريوس الثالث، ووالد المتنيح نيافة الأنبا أثناسيوس مطران بني سويف السابق والمتنيح القمص ميخائيل بشارة كاهن كنيسة مارجرجس بالمحلة الكبرى.

وقد قصَّها على مسامعي أبونا ميخائيل بشارة بحضور بعض أقاربه وكانوا جميعًا شهود عيان للحظات انتقال هذا البار.

كان الرجل في أيام حياته مشهودًا له من الجميع أنه رجل فاضل وقديس، يخاف الله ويتقيه ويحبه من كل قلبه، وكان مباركًا من الرب في بيته وفي أولاده، وكان موقرًا من الذين هم من داخل وله صيت حسن عند الذين هم من خارج أيضًا. وقد اشتهر بحبه للجميع وإضافة الغرباء وعابري السبيل.

كان يوم نياحته يسكن معه أبونا ميخائيل … وكان الرجل يبدو طبيعيًا. وفي منتصف الليل استيقظ وطلب من الحاضرين حوله أن يوقظوا أبونا ميخائيل لأنه سينتقل إلى الرب. واستغرب الجميع وحاولوا أن لا يزعجوا أبونا ولا سيما أن الرجل أمامهم بكامل صحته، ولكن تحت إصراره أيقظوا أبونا من نومه.

فلما استيقظ مضطربًا وجده طبيعيًا وكان خارجًا من دورة المياه سائرًا على قدميه. فسأله بلهفة عن حاله فطمأنه أنه بخير … ثم ذهب الرجل إلى سريره وصعد إليه بنفسه … ثم بدأ يوصي أبونا ميخائيل وصايا روحية من جهة الخدمة، والتسبحة في الكنيسة، ومن جهة الشعب، ومن جهة المحبة، ومن جهة إخوته وأخواته … وصايا مسيحية إنجيلية. وطلب من أبونا أن يقرأ له التحليل … فاضطرب أبونا وانزعج جدًا، ولكن اضطر أن يفعل كما طلب هذا الشيخ الوقور.

وبينما هو يقرأ التحليل إرتبك أبونا وتلعثم في الكلام، ففتح الرجل الوقور عينه وقال: “إقرأ التحليل كويس …”.

وبينما كان أبونا يقرأ التحليل أغمض الرجل عينيه … فبدأت النسوة الحاضرات تصرخ … ففتح عينيه ثانية وقال: “لماذا هذا الإزعاج والصراخ؟ صلوا أحسن …” ثم ابتدأ بنفسه يوزع لهم المزامير كل واحد مزمور.

ثم طلب إلى أبونا أن يكمل قراءة التحليل، وحالما انتهى أبونا من قراءته أسلم الرجل البار روحه بيد الرب في سلام وراحة القديسين. وقد شهد هذا المنظر الروحاني أكثر من عشرة أشخاص كانوا حتضرين حول سريره الذي كانت الملائكة تحوطه بإكرام جزيل. ولما أسلم الروح وبدأت السيدات يبكين منعهن أبونا ميخائيل بشدة وطلب أن يكملن صلواتهن ومزاميرهن التي بدأهم معهن عم بشارة.

رائحة المسيح في حياة أبرار معاصرين: ج 1.

اية للحفظ

"في يدك أستودع روحي فديتني يا رب إله الحق" (مز31: 5) .