Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

كن الأكبر

جاءني فتى في الإعدادي يعترف، لكنه عوض أن يعترف عن خطاياه اعترف عن خطايا والده، قائلاً:

  • “إنني إنسان غضوب بسبب والدي؛ والدي إنسان عصبي وغضوب، بسببه صار بيتنا جحيمًا لا يُطاق. هذا ليس رأيي أنا وحدي بل رأى والدتي أيضًا، فإنه لا يعرف التفاهم معها، إنما يتصرف بغضبٍ شديدٍ وعنفٍ. والدتي تذوق المرّ بسببه، وأختي أيضًا تعانى الكثير بسبب والدي، حتى أصدقائي يعرفون عن والدي عصبيته الشديدة… لم يعد لنا من يزورنا بسببه… فماذا أفعل؟!”

أحسست في داخلي بأن الفتى مسكين، بل والعائلة كلها تحتاج إلى رعاية. بابتسامة قلت للفتى: تُرى من المخطئ والدك أم أنت؟

  • والدي طبعًا، فالكل يشهد بذلك!
  • هل قمت بمسئوليتك نحو والدك؟
  • وما هي مسئوليتي؟
  • أما تؤمن أن اللَّه قادر أن يغير طبيعة والدك؟
  • أومن!
  • هل تصلي من أجل والدك؟ هل تصنع كل يومٍ مطانيات لكي يغير اللَّه طبيعة والدك؟
  • لا!
  • إذن أنت مقصر في حق والدك!

بمحبة تطلعت إلى الفتى وقلت له: “كن الأكبر… صلِ من أجل والدك، واصنع مطانيات كل صباحٍ من أجله … وعندما تراه في غضبٍ قابل غضبه ببشاشة، واخدمه بمحبةٍ!”

هزَّ الفتى رأسه وبابتسامة وقال: “سأكون أنا الكبير وأنفذ هذه الأمور!”

بعد عدة أسابيع جاءني الفتى وهو متهلل، فسألته عن حياته، أجابني انه يلمس نعمة اللَّه الفائقة في حياته وفي حياة الأسرة كلها! قال لي:

  • “كل شيء قد تغير، والدي صار لطيفًا للغاية، ليس فقط معي، وإنما أيضًا مع والدتي وأختي وأصدقائنا! لقد عرفت كيف أكون أنا الكبير وأمتص غضبه بمحبة وبشاشة!”

هذه القصة الواقعية تكشف كيف يمكن لأيٍ من أفراد الأسرة أن يكون الأكبر حين يعطي حبًا للآخرين. كما يحتاج الأبناء إلى حب الوالدين، كذلك هم في حاجة إلى حب أبنائهم! وكما أن الآباء مسئولون أن يصلوا لأجل أبنائهم ويصنعون مطانيات من أجلهم، الأبناء أيضًا يحبونهم ويصلوا ويصنعوا مطانيات لأجلهم.

سنلتقي يومًا في السماء ويصير الكل أخوة، وتقدر حياة الإنسان ليس حسب عمره الذي عاشه على الأرض، إنما حسب اتساع قلبه، فكثير من الأبناء سيكونون أعظم من والديهم في عينيْ اللَّه وملائكته وقديسيه، ويُحسبون الأكبر بل والأعظم.

قصة واقعية من كتاب: “قصص قصيرة للفتيان”.

اية للحفظ

"لا تكونوا مديونين لأحد بشئ إلا بأن يحب بعضكم بعضًا" (رو١٣: ٨)