Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

كفاية المدة دي

ذكرنا من قبل عدة قصص عن الست البارة أم مراد صديقة الملاك ميخائيل.

كان المهندس مراد إبنها الأكبر يعمل في شركة أولاد مقار، وكان عمله في الطريق الصحراوي بالقرب من دير القديس أنبا مقار بوادي النطرون، ولذا كان يقيم في الموقع ربما إسبوعًا أو أكثر، ثم يذهب إلى الإسكندرية يومًا أو يومين ثم يعود إلى عمله. وعندما كان يتحصل له بعض الوقت كان يزور دير القديس أنبا مقار يلتمس البركة ويأتي إلى بعض الآباء الرهبان يسمع منهم كلمة منفعة وكلمة تعزية.

وإذ توثقت العلاقة بينهم كان يمد يد المساعدة في إصلاح المعدات الثقيلة والأوناش للدير لأن هذا كان تخصصه … ثم إذ يرجع في إجازته الأسبوعية كان ينقل لوالدته أخباره مع الدير والآباء الرهبان، فكانت تدعي له بالخير والبركة ولكنها كانت مشغولة عليه لبعده، وكانت تصلي أن يكون عمله بالإسكندرية بجوارها.

وفيما هي منشغلة بهذا الفكر، تطلب بقلبها الطيب، إذا بالقديس مقاريوس الكبير يظهر لها ويتحادث معها، وكما وصفته لي رجل كبير السن بهي المنظر جدًا، طويل القامة ونحيف. وهي لم تسمع عن أنبا مقار من قبل ولا تعرف عنه شيئًا، والعجيب أن التاريخ يصف القديس أنبا مقار بهذه الأوصاف تمامًا.

فلما رأته وعرفته طلبت إليه في توسل واثق أن ينقل إبنها من الصحراء إلى الإسكندرية وقالت له: “كفاية المدة اللي سكنها جنبك وكان يخدم ديرك ويصلح الحاجات بتاعة الدير”. في ذات الإسبوع نُقِل مراد إلى مقر الشركة بالإسكندرية.

هكذا كانت حياة هذه الأم البارة سلسلة من الأعاجيب، ويد الرب التي سندتها كانت  واضحة لجميع المحيطين بها، ولاسيما شفاعة الملاك ميخائيل الذي لم يخيب لها طلبة مدى الحياة، إلى أن انطلقت إلى الرب بسلام.

رائحة المسيح في حياة أبرار معاصرين: ج 2.

اية للحفظ

"إن كان أحد يحب الله فهذا معروف عنده" (1كو8: 3) .