Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

قداس كل يوم

قبل اهتدائي إلى الإيمان كنت قد سمعت من خلال أصدقائي المنتمين لفلسفة “اليوجا” عن “الحكيمَين الروحيِيَن” العظيمين كما كانوا يدعون الأب جاكوب وأنطون، هذين الشيخين الروحيين الشهيرين لدير بيتخوري Petchory . فالآباء الروحيون يتعاملون مع كل الناس، حتى مع اليوجيين، وهم على وعي تام بالأحوال التي تجري الآن في روسيا. يعلمون أن المسير نحو الله قد بات أكثر صعوبة عما قبل. واليوجا في الواقع كانت للكثيرين منا الخطوة الأولى نحو المسيح.

كان الأب تيخون هو أول شيخ روحي قَدِرت أن أتقابل معه.. فبعد خدمة صلاة طويلة في القداس الإلهي في كنيسة صغيرة من الخشب، وبعد تناول وجبة بسيطة في “كانتين” الدير، وكان ديرًا للراهبات بالقرب من ريجا، توافد الشعب نحو البيت المتواضع الخاص بالأرشيمندريت تيخون.

قد سمعت عنه قبل أن أراه، أنه عندما كان صبيًا صغيرًا غرق، حتى بلغ إلى العمق، وإذ وضع يديه على صدره في شكل صليب واصل الصلاة. أما النهر الذي كان فائرًا وفائضًا بسبب الذوبان الطبيعي للثلوج، فقد رفعه إلى السطح وألقاه على الشاطئ، وهكذا نجا بمعجزة. وككل الآباء الروحيين المشهورين تقريبًا، قضى الأب تيخون بعد ذلك أعوامًا عديدة في معسكرات الاعتقال والسجون (يُروَى أنها بلغت خمسة وعشرين عامًا).

يُحكى عن الأب تيخون أنه عندما كان في معسكر الاعتقال، وبالرغم من الأسلوب العنيف الذي كان يُعامَل به والذي لا رحمة فيه، إلا أنه كان يجد بعضًا من الوقت ليحتفل بالقداس الإلهي يوميًا. كان ينهض مبكرًا ساعة قبل الآخرين، وكان يُقَدِّس وحده بصوت خافت وبغاية الهدوء. أما في المساء فكان يتفرغ لخدمة المعتقلين الآخرين في المعسكر – وكان هؤلاء من المجرمين مرتكبي الجرائم ضد القانون العام – إلا أنه لم يكن قط يعنفهم أو يعظهم ليستميلهم إلى الإيمان، ولا حتى كان يُلَمِّح لهم بالكلام لا من بعيد ولا من قريب. ولكن الأمر العجيب الذي حدث – حسب رواية راهبات الدير – أن غالبية من كانوا مع الأب تيخون في المعسكر خرجوا من المعتقل مؤمنين في غاية العمق.

قصص مسيحية من واقع الحياة: 18: المصالحة مع الله.

اية للحفظ

"أن تقدموا أجسادكم ذبيحة حية مقدسة مرضية عند الله عبادتكم العقلية" (رو ١٢ : ١)