Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

شمعة كل يوم

أحب هذا الشاب دير القديس العظيم الأنبا أنطونيوس وكل القديسين الذين فيه، وتكونت علاقة قوية أيضًا بينه وبين نيافة الأنبا يسطس رئيس الدير.

هاجر هذا الشاب إلى الولايات المتحدة الأمريكية وعاش هناك، وكان على اتصال بنيافة الأنبا يسطس يطلب صلواته. ولكن بعد هذا سمحح الله له بمرض وحاول الأطباء علاجه، ولكن ساءت الحالة حتى قاربت الموت. إتصل الشاب بنيافة الأنبا يسطس وطلب صلواته وصلوات كل قديسي الدير.

رفع الأنبا يسطس صلوات من أجل هذا الشاب وطلب من رهبان الدير أن يصلوا لأجله، وطلب كذلك من القديس الأنبا أنطونيوس وكل قديسي الدير أن يشفعوا أمام الله في هذا الشاب ليشفى، وكلَّف أحد الرهبان أن يوقد شمعة كل يوم أمام جسد القديس يسطس ويطلب صلواته لأجل هذا الشاب.

مرَّت الأيام ببطء والشاب يتألم من مرضه، والصلوات مرتفعة لأجله. وفي أحد الأيام بينما الشاب يصلي وهو راقد على فراشه، فوجئ بسقف الحجرة يرتفع ورأى رؤيا فيها رب المجد جالسًا على عرشه، ثم تقدم نحوه شخص منير، وعندما دقق في منظره عرف أنه القديس الأنبا أنطونيوس وطلب من المسيح أن يشفي هذا الشاب. ثم وجد راهبًا بسيطًا يجري من بعيد ويعرج على إحدى رجليه حتى وصل إلى عرش رب المجد، ووجد بين يديه حزمة من الشمع وضعها عند قدمي رب المجد ثم قال للمسيح: “إن كل هذا الشمع لأجل هذا الشاب”، وتضرع إليه ليشفيه ثم اختفت الرؤيا وعاد الشاب يرى سقف الحجرة كما هو.

بدأت حالة هذا الشاب تتحسن وسط ذهول الأطباء المعالجين، حتى تعافى تمامًا وعاد لحياته الطبيعية وشكر الله والقديسين، واتصل بنيافة الأنبا يسطس وأبلغه بما حدث وشكره، فهنأه نيافته بسلامة الشفاء.

وعندما زار مصر ذهب إلى الدير وقابل نيافة الأنبا يسطس، وأخذ بركة قديسي الدير وحكى الرؤيا التي رآها. ثم تساءل الشاب عن هذا الراهب الذي كان يعرج، فأخبره نيافة الأنبا يسطس أنه القديس أبونا يسطس، الذي كان في حياته يعرج على إحدى رجليه، وكيف كانت توقد شمعة أمامه كل يوم حتى تم شفائه. فذهب إلى جسد القديس مرة أخرى وقدم شكر لله والقديس يسطس.

إن مشاكل حياتك قد تزداد صعوبة رغم صلواتك المرفوعة أمام الله، لكن لا تيأس وواصل صلواتك فهي غالية جدًا والله ينتظرها بفرح.

إن إيقاد الشموع أمام القديسين يعلن إيمانك بصلواتهم وبقداسة حياتهم، فاحرص على هذا واطلب من أجل احتياجاتك واحتياجات كل من تحبهم، واثقًا من قوة صلوات القديسين.

تدبيرك فاق العقول: الجزء الخامس.

اية للحفظ

"أما سر الملك فخير أن يكتم وأما أعمال الله فإذاعتها والاعتراف بها كرامة" (طو12: 7)