Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

سلطان القديسين

إشتهر القديس الأنبا صرابامون أسقف المنوفية الأسبق (الشهير بأبي طرحة) بعمل المعجزات، وزادت شهرته بإخراج الشياطين بقراءة المزمور 34 ورش المياه على وجوه المرضى. إعترى زهرى باشا إبنة محمد علي باشا وزوجة أحمد بك الدفتردار روح نجس ولم يستطع الأطباء معالجتها. إذ سمع محمد علي باشا عن القديس صرابامون، إستدعى البابا بطرس الجاولي وأخبره بالأمر، طلب البابا من الأسقف أن يتوجّه إلي القصر حيث تسكن زهرى باشا، فلبّى دعوته.

إذ بدأ القديس يصلي صارت تصرخ وأُلقيت علي الأرض صرعى فارتج القصر، وخاف الأب فصار يستغيث بقوة السيد المسيح، وكان يزرف الدموع وهو يقول “خطيتك عظيمة يا صليب (إسمه قبل الرهبنة)، يا يسوع مجّد يمينك وانصر كنيستك”. أكمل صلاته ورسم علامة الصليب على ماء وضرب به وجه الأميرة، فصرخ الشيطان بصوتٍ مزعج وخرج منها.

فرح محمد علي باشا بشفاء إبنته، وحاول أن يكافئ الأنبا صرابامون، فاعتذر أن عمله ليس أن يربح بمواهب الرب. إذ أصرّ محمد علي باشا أخذ جزء يسير قام بتوزيعه علي العسكر أثناء خروجه، وطلب من محمد على باشا أن يتعطف علي الأقباط. منذ ذلك الحين صار للبابا مكانة عظيمة لدي عزيز مصر، وبالتالي لدي جميع الحكام، وأسندت وظائف كثيرة في الحكومة للكثير من الأقباط على أثر ذلك.

وحدث أن أصدر عباس باشا الأول والي مصر أمرًا بإعدام جميع السحرة والمنجّمين، فوشي البعض بالقديس أنه كبير السحرة وأنه بسحره شفى زهرة باشا. طلبه الخديوي وكان ذلك في يوم الجمعة العظيمة. قابله الخليفة بازدراء وقال له: “هل أنت من السحرة والدجالين؟” أجابه القديس: “أنا إنسان مسكين ولا أدري شيئًا من ذلك” أجابه: “ألست أنت الذي شفيت زهرى باشا بالسحر؟” بكل قوة وشجاعة أجابه أن ما حدث كان بقوة اللَّه. للحال خشيه عباس باشا وأكرمه.

إذ جاء البعض بإنسان به روح نجس طلبوا من البابا بطرس أن يصلي عليه ليُشفى، أما هو فطلب منهم أن ينتظروا حتى يحضر الأنبا صرابامون. وكان الأنبا إبرام أسقف أورشليم موجودًا يسمع فقال للبابا أن يصلي بنفسه ولا ينتظر أحدًا. أجابه البابا بأن اللَّه قد خصّ كل شخص بموهبة معينة، وأنه وهب الأنبا صرابامون موهبة شفاء المرضي وإخراج الشياطين.

وإذ كرر عليه الكلام قال له البابا “أنت أسقف مثله صلِ علي المريض”. فانطلق وصلي بلا جدوى، بل كان الروح الشرير يسخر منه، ويذكره بقصوره في واجباته. ثم بعد مدة حضر الأنبا صرابامون فطلب منه البابا أن يصلي علي المريض فاعتذر بأنه رجل خاطىء، وأخيرًا قبل بشرط أن يدفع صليبه إليه ويساعده بصلاته وهو في مكانه بالدور العلوي. فدفع له الصليب وتناول البابا كتاب المزامير وصار يتلو فيه. أما الأسقف فانطلق إلي مكان المريض ولم يبدأ بصلاة الشكر حتى صرخ الروح النجس مولولاً وهو يقول: “أزعجتماني … هل اَحتملك أنت أم أحتمل الذي فوق!” (يقصد البابا الذي يصلي بالدور العلوي) وللحال تثاءب المريض وقام معافى.

قاموس آباء الكنيسة وقديسيها.

اية للحفظ

"مهما سألتم بإسمي فذلك أفعله ليتمجد الآب بالإبن" (يو14: 13)