Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

رشمت الصليب وقفلت الغطا

 كان هذا الزوج شديدًا في معاملته لزوجته، كثير النقد، وإن وجد شيئًا لا يعجبه أو خطأ واضح، يتطاول بالكلمات بل ويمد يده ويضرب زوجته.

كانت زوجته إنسانة روحية مرتبطة بالكنيسة، وفي علاقة قوية مع الله، تصلي كثيرًا وترشم نفسها بعلامة الصليب، فكان هذا يساندها في احتمال زوجها ويرفع عنها أتعاب كثيرة يمكن أن تصيبها.

وفي أحد الأيام قامت بتنظيف شقتها، وفي نفس الوقت كانت تطبخ الطعام. وبعد أن أنهت تنظيف البيت، كان الطعام مازال على النار ليكمل نضجه، فذهبت لتستريح قليلاً إلى أن يكمل تسوية الطعام. ومن تعبها غلبها النعاس.

قامت الزوجة من النوم فجأة على رائحة غريبة واكتشفت أنها رائحة حريق، فأسرعت إلى المطبخ لتجد أن الطعام قد احترق، وعندما رفعت غطاء الحلة وجدت أن الطعام قد احترق تمامًا. فأطفأت النار ووقفت في حيرة لا تعرف ماذا تفعل، خاصة وأنه لم يبقى إلا عشر دقائق على ميعاد وصول زوجها، الذي يثور لأجل أي سبب. ولم يكن بالبيت أي طعام آخر يمكن أن تقدمه له بدلاً من هذا الطعام. فصَّلت الزوجة ورشمت الحلة بعلامة الصليب وقفلت الغطاء.

وقفت الزوجة في ركن من البيت لتصلي، حتى دخل عليها زوجها، فرحبت به. وطلب منها الزوج أن تقدم له الطعام فأسرعت إلى المطبخ وصلواتها تسبق قدميها.

بإيمان رفعت غطاء الحلة، وإذ بها تجد الطعام سليمًا وكأنه لم يحترق أو يحدث له أي شئ سئ، فقدمت منه لزوجها الذي جلس ليأكل ويشكرها بشدة، لأن الطعام في هذا اليوم طعمه جميل جدًا، أما هي فبعد هذا وقفت لتصلي وتشكر الله الذي بقوة صليبه يصنع المعجزات ويحل مشاكل لا تعرف مداها.

إن كل شئ يقدس بعلامة الصليب ويتبارك من الله الذي خلق كل شئ ويغير كل شئ ليكون لمصلحة بنيه وفائدتهم.

آمن بعلامة الصليب، وارشم ذاتك به وعلى كل شئ قبل أن تمتد يديك إليه وخاصة عندما تقابلك مشاكل صعبة، وثق ببركة الله التي تحوطك لأنك تعتمد على صليب رب المجد يسوع.

تدبيرك فاق العقول: الجزء الخامس.

اية للحفظ

"صالح هو الرب حصن في يوم الضيق وهو يعرف المتوكلين عليه" (نا ١ : ٧)