Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

رداء الميت

يحكي لنا تاريخ الكنيسة قصة عجيبة في عمل الرحمة وكيف أن الله لا ينسى أقل عمل حتى ولو كان مثل كأس ماء بارد، على عكس ما يحدث مع الأشرار إذ تُنسى حياتهم كلها وكل أعمالهم العظيمة باطلة.

كان يعمل في البلاط الملكي ومن وجهاء الدولة. ركب حصانه مرة مسافرًا، وعلى جانب الطريق وجد إنسانًا مطروحًا على الأرض، فنزل لإسعافه ولكن فوجئ بأنه ميت، فحزن وخلع رداءه وغطاه به. هذا ما استطاع أن يعمله فقط.

ومرَّت السنين وأصيب هذا الرجل بمرض في رجله، وحاول كبار الأطباء علاجه ولم يفلحوا، وفي النهاية قرروا قطع رجله.

حزن الرجل وأخذ يصلي طالبًا من الله أن يشفيه، وفي هذه الليلة ظهر له رجل وطمأنه بأنه لن تقطع رجله، فلمس رجله فشفي وزالت عنها كل الآلام.

ثم قال له الرجل: “ألا تعرفني؟”

فأجاب: “لا”.

فقال له: “دقق في ملابسي”.

وعندما نظر قال: “نعم … هذا هو ردائي الذي تلبسه!”

فقال له هذا الرجل الذي ظهر له: “نعم إني أنا الرجل الذي وجدته مطروحًا على جانب الطريق منذ سنوات وعملت معي رحمة فغطيتني بردائك. الآن أرسلني الرب لأشفيك إذ أن الله لا ينسى أعمال الرحمة أبدًا”.

ثم اختفى عنه … فقام صحيحًا شاكرًا الله.

ليتنا لا نخدع أنفسنا برجاء باطل ونطمئن أن لنا مكان في السماء، بل نقوم للتوبة والجهاد الروحي وكل عمل صالح. فالإيمان النظري بلا فائدة لأن الشياطين يؤمنون ويقشعرون ولكنهم لن يخلصوا. وعمل الخير هو الشئ الوحيد الذي له قيمة في هذا العالم … إنه الفضيلة … إنه الحب لكل أحد … إنه عمل  الرحمة لكل محتاج.

دراسة وتفسير سفر الحكمة: ج١.

اية للحفظ

"لم ترَ عينٌ إلها غيرك يصنع لمن ينتظره" (أش ٦٤ : ٥)