Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

ربنا بيتلكك !

كان الأرشيدياكون دياب غبور يعمل بالبريد ويقيم بجوار كنيسة السيدة العذراء بقصرية الريحان بالقاهرةكان يخدم فيها ويهتم بنظافتها وترتيب كل شئ داخلها ويعتبرها بيته الأول.

تعوَّد أن يستيقظ مبكرًا جدًا قبل الفجر ويذهب إلى الكنيسة، إما ليحضر القداس الإلهي بها، الذي كان يُصَلى باكرًا في كثير من الأيام، أو يصلي مزاميره وتسابيحهوقد أحب الصلاة من كل قلبه وكان يردد المزامير والتسبحة في الكنيسة وفي بيته.

كانت له علاقة وثيقة بالقديسين وكان يوجد جسد القديس صرابامون أسقف نيقيوس (بنهابالكنيسة، ولاحظ بعض المقربين كيف كان يتكلم كثيرًا مع هذا القديس ويحاوره، كأنه يقف أمامه.

تميز عم دياب بالتدقيق الشديد والمحافظة على كل شئ داخل الكنيسة، ففي أحد القداسات لاحظ عم دياب أن المفرش النايلون الجديد الموضوع على المذبح قد ظهرت عليه علامة بشكل دائرة، ففهم أن واحدًا من الشمامسة عندما قدَّم الشورية لأبونا ليضع فيها البخور قد أهمل وترك الشورية الساخنة تلمس المذبح، فعملت بسخونتها هذه الدائرةفتضايق ووقف بعد القداس وينادي من الذي أهمل وترك الشورية تفسد المفرش الجديد؟” وهنا اعترف الكاهن أنه هو المخطئ واعتذر عن خطئه، أما عم دياب فبتواضع شديد إعتذر للكاهنهكذا عاش مدققًا طوال حياته وأيضًا داخل بيتهبحزمه الشديد كان يضايق أحيانًا بعض المحيطين به.

أصيب عم دياب بمتاعب في القلب في أواخر حياته ولكنها لم تعقه عن مواصلة خدمته والاهتمام بترتيب الكنيسة والمحافظة على ما فيها وارتباطه المستمر بالقداسات والصلوات.

في إحدى الليالي وقف عم دياب يردد التسبحة في مخدعه، ولاحظت زوجته إرتفاع صوته أثناء التسبحة، فدخلت عليه وقالت له: “صلِّ تسبحة زي ما إنتَ عايز ولكن بصوت واطي حتى لا تتعب قلبك“. ثم خرجت من الحجرة ولكنها لاحظت ارتفاع صوته في كل فترة، فصمتت ولم ترد أن تضغط عليهوبعد انتهائه من التسبحة قالت له: “يعني لازم تعلي صوتك في التسبحة؟ ما ينفعش توطي حسك علشان قلبك؟

أجابها قائلاً: “أعمل إيه كل ما أقول تمجيد لقديس (ذكصولوجيةألاقيه طلع قدامي، فأضطر أعلِّي حسي من الفرح“. وكانت هذه الليلة الأخيرة من حياة عم دياب على الأرض، إنتقل إلى السماء وهو يبلغ من العمر حوالي إحدى وستين عامًا.

بعد فترة من نياحة عم دياب كان نفس الكاهن – الذي وضع الشورية الساخنة على المفرش الجديد – يصلي في كنيسة قصرية الريحان، ففوجئ بعم دياب بملابس الشموسية واقفًا بجواره، فاندهش جدًا وتعجب وخاف ولكنه تمالك نفسه وفرح بهذا الظهور السماوي، بل حاول أن يستفيد قدر ما يستطيع من هذا اللقاء وسأل عم دياب:

  • إنت مبسوط يا عم دياب؟

ولم يَرُد عم دياب، فكرر الكاهن سؤاله مرتين لعله ينال كلمة منفعة من أحد السمائيينثم بعد فترة من الصمت نظر عم دياب إلى الكاهن وقال له: “ربنا بيتلكك علشان يأخدنا عنده السما“. ثم اختفى عم دياب والكاهن في تعجب شديد بعد أن فهم معنى هذه الكلمات القليلة، وأن عم دياب يعنى أن الله اهتم بتدقيقه في نظافة الكنيسة وترتيبها وحزمه وأمانته فأعطاه إكليلاً سماويًا يفرح به.

الله يبحث عن خلاصك ويريد أن يُدخِلك السماء ويبحث عن أي شئ تعمله من الخير ليوصلك السماء، فلا تتكاسل ولا تستهن بأي قليل تقدمه فهو غالٍ في عينيه.

كتابتدبيرك فاق العقولقصص واقعية معاصرةج3.

اية للحفظ

"لكن هانذا أتملقها وأذهب بها إلى البرية وألاطفها" (هو2: 14) .