Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

حب بدل الكيروسين

تدور أحداث هذه القصة في إحدى ساحات محكمة جنوب أفريقيا.

كانت هناك سيدة سوداء ضعيفة البنية في السبعين من عمرها تكاد تقف بصعوبة على قدميها، ويقف في مواجهتها عبر القاعة مجموعة من ضباط الشرطة البيض، وكان بينهم السيد “فاندر بروك” الذي تم التحقيق معه، ووُجِد ضالعًا في حادثتي قتل، إذ قتل كلً كم إبن هذه السيدة وزوجها منذ بضع سنوات.

لقد حضر المتهم إلى منزل هذه السيدة وأخذ إبنها وأطلق عليه الرصاص ثم أشعل النيران في جثته بينما كان يحتفل مع ضباطه على مقربة من المشهد. ثم بعد سنوات عاد هو ورجاله ليختطفوا زوجها، وظلَّت شهورًا لا تعرف عنه شيئًا.

وبعد سنتين من اختفاء زوجها عاد “فاندر بروك” طالبًا المرأة نفسها، وهي تذكر جيدًا ذلك المساء الذي أخذوها فيها إلى مكان بجوار النهر حيث رأت زوجها مقيدًا ومضروبًا، لكنه كان قويًا في الروح، مطروحًا على كومة من الخشب، وبينما كان الضباط يَصُبُّون عليه الكيروسين ويشعلونه بالنار، كانت آخِر كلمات سمعتها من شفتيه: “يا رب، إغفر لهم”.

وها هي المرأة الآن في ساحة المحكمة تستمع إلى اعترافات السيد “فاندر بروك”. إلتفت إليها عضو لجنة جنوب أفريقيا للحق والتسوية وسألها: “الآن ماذا تريدين؟ كيف تنال العدالة من هذا الرجل الذي دمر عائلتك بكل وحشية؟”

ردَّت المرأة بهدوء وثقة: “أريد ثلاثة أشياء: أولاً أن أذهب حيث تم حرق زوجي حتى أصلي وأجمع رماد زوجي وأدفنه بطريقة لائقة به.

“ثانيًا أريد من السيد بروك أن يصير إبني بدلاً من إبني الذي قتله. يا ليته يحضر مرتين شهريًا إليَّ ويقضي معي يومًا لأتمكن من سكب ما تبقى من حب على شخصه!

“ثالثًا أتوسل أن يأتي إليَّ أحدكم مع السيد بروك لأضمه بين ذراعيَّ وأُقَبِّله وأدعه يعرف أن الرب يسوع سيغفر له خطاياه إن تاب واعترف بها”.

وبينما كان أحد المساعدين يأخذه إلى هذه المرأة، إذ به يقع مغشيًا عليه من فرط التأثر، حدث هذا في حضور جميع الذين حضروا بالقاعة من أصدقاء وجيران وهم يصلون، مع كل ضحايا عشرات السنين من القهر والظلم.

ونحن لا نعرف كيف تصرفت المحكمة إزاء طلبات هذه المرأة المُسامحة الغافرة، فقد كان لابد للقانون أن يأخذ مجراه.

نادوا بصوم: الأب أنتوني كونيارس.

 

اية للحفظ

"إمراة فاضلة من يجدها لأن ثمنها يفوق اللآلئ" ( أم ٣١ : ١٠ ).