Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

ثمرًا كجنسها

من الثمرة تعرف الشجرة، من ثمارهم تعرفونهم … هل يجتنون من الشوك تينًا أو من الحسك عنبًا؟ لأن ما من شجرة جيدة تصنع ثمرًا رديًا.

هذا الكلام تزول دونه السماء والأرض ولا يسقط منه حرف، ونحن نتحقق عمليًا كل يوم في حياتنا وحياة أولادنا وذوينا.

كان يتردد على الكنيسة في أيام الصيف في تقوى وورع شديد، ويتناول من الأسرار متواترًا، وكنت أشعر بخجل شديد أمام هذا الرجل وهو متقدم في الأيام، وقور وهو يعترف أمامي بدموع فكانت نفسي تتصاغر أمامي.

كان الرجل طبيبًا مشهورًا في أحد مراكز الصعيد وكانت مخافة الرب تملأ قلبه، وحِفظ وصايا المسيح يظلل على كل تصرفاته.

ولأنني كنت أراه مرات كل صيف، فلم يكن لي فرصة معرفة الكثير عنه إلا ما تكلم في الاعتراف أو في جلسات قصيرة في الكنيسة بعد صلاة القداس الإلهي.

وغاب الرجل سنوات، ثم في يوم من أيام الصيف وجدته أمامي في الهيكل البحريفرحت برؤيته جدًا ورحت أسأله عن أحواله … لقد انتقلت زوجته إلى السماء وصار يعيش بمفرده، يكرس وقته كله للصلاة والتأمل في كلمة الحياة، وقد تأخرت صحته ولكنه في حالة من السلام القلبي الداخلي أضفت على شيخوخته مسحة من النعمة وزيادة من الوقار والجلال.

وطلب الرجل أن يتحدث معي بأكثر تفصيل في مشكلة تواجهه، فأرجأنا الحديث إلى ما بعد القداسولما أكملنا صلاة القداس الإلهي وانصرف المصلون، جلسنا في أحد أركان الكنيسةقلت لهخيرًا … ماذا يشغل بالك؟

قال الرجللقد فكرت أن أفرع ذهني من كل ما يشغلني … أريد أن أعيش حرًا من كل شئ هذه الأيام الباقيةفكرت أن أصفي التزاماتي المالية لاسيما نحو أولادي لكي لا أتركهم في حيرة من شئ ولا أترك شيئًا معلقًا.

قلت لهحسنًا تفعل … فما المشكلة إذن؟

قالإن لي ولدًا واحدًا وهو متخرج حديثًا في إحدى الكليات الجامعية، ولي بنتان متزوجتان بالإسكندرية، واحدة متزوجة من طبيب والأخرى من مهندسوأشكر إلهي أنهما موفقتان في حياتهما ميسرتان في عيشهما ولا ينقصهما شئ، وأنا قد أعطاني الرب شيئًا من مقتنيات هذا العالم الزائل قطعة من الأرض (كذا فدانوعمارتين، فأردت أن أقسمه بين أولادي وأنا بعد حيفلما تكلمت مع إبني غلبه التأثر وبكى كثيرًا ورفض أن أفعل هذا، ولكني الححت عليه وعرَّفته أنه راحة لي وهذا سيزيد من فرحي وسلامي وأنا لم يعد لي حاجة إلى شئ … وبعد حوار كثير دار بيني وبينه قَبِل الولد على مضض ولكنه وضع شرطًا لذلك أن لا يزيد نصيبه عن نصيب إحدى أختيه، ففرحت بروحه المملوءة محبة وزهد في العالم وهو بعد صغير.

ثم حضرت إلى الإسكندرية وذهبت إلى منزل بنتي الكبرى وتكلمت معها في الموضوع، فرفضت بإصرار أن أتصرف هكذا وقد قضيت معها ساعات طويلة أتوسل إليها أن تقبل من أجل راحتي وهدوء نفسي.

أخيرًا قَبِلت كلامي ولكن عندما نقلت لها رغبة أخيها في التقسيم بينهم بالتساوي، ثارت ثورتها وبكت بدموع غزيرة متوسلة إليَّ أنها لا يعوزها شئ بل أن نعمة الله في بيتها أكثر من الكفاية وأن أخاها شاب صغير في مقتبل العمر ويجب أن تكتب كل شئ باسمهوإن كان لابد لي أن آخذ شيئًا فيكفيني بركة صغيرة لكي ترتاح نفسك.

قلت وأنا أنظر إلى الرجل متعجبًاثم ماذا؟

قال الرجلإن أعجب ما في الأمر أن موقف الأخت الصغرى كان الرفض النهائي لقبول أي شئ، بل أنها هددتني إن أقدمت على مثل هذا الإجراء فإنها سوف تقاطعني وتخاصمني.

قلت للرجلإنها حقًا مشكلة … إنها مشاجرة من نوع غريب.

قال الرجلأرجوك أن تذهب معي إلى البنات وتقنعهن أنني لا أريد أن يعشن في كدر، فقد عودتهن أن يكن دائمًا في سلام مع الله وسلام مع بعضهن البعض.

 ذهبت مع الرجل لأشاهد هذا الثمر العجيب للحياة الروحية الصادقة … لقد رأى 

الرجل قبل أن يرحل من هذا العالم رأى بعينه ثمر الحياة الروحية التي عاشها والمبادئ الحلوة التي غرسها في أطفاله كيف صارت كفردوس الله في نفةس داست بأقدامها الطمع وحب الذات واحتقرت أباطيل العالم.

وقد اعادت قصة هذا البار وبنيه إلى ذهني صورة الكنيسة الأولى في عزوفها عن العالم وتمسكها بالوصايا الإنجيلية: “فليرضِ كل واحد منا قريبه للخير لأجل البنيان، مقدمين بعضكم بعضًا في الكرامة، مغبوط هو العطاء أكثر من الأخذ“.

وتألمت كثيرًا للظروف التي نقابلها كل يوم والمشاكل الرهيبةالطمع ومحبة النصيب الأكبر وحب الذات والعداوات والمحاكم بسبب الميراث بل والحقد والشر إلى آخِر هذه الأمور، وتمنيت أن أرى في حياتي مرة أخرى هذا المثل متكررًاولكن هل تنبت هذه الثمار من فراغ؟

لا … ولكن ”كل شجرة تثمر ثمرًا كجنسها” كما قال الرب.

رائحة المسيح في حياة أبرار معاصرينج 1.

اية للحفظ

"لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم إن أحب أحد العالم فليست فيه محبة الآب. لأن كل ما في العالم شهوة الجسد وشهوة العيون وتعظم المعيشة ليس من الآب بل من العالم. والعالم يمضي وشهوته وأما الذي يصنع مشيئة الله فيثبت إلى الأبد" (1يو2: 15-17) .