Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

المسيح شايل جردل ومقشة

عاشت هذه الأسرة في سلام، وكل احتياجاتهم متوفرة إذ كان الأب غنيًا، ولكن كان الإبنان علاقتهما بالكنيسة محدودة، والأم تحاول تشجيعهما ولكن لم تفلح محاولاتها.

مات الأب وترك ثروة كبيرة، وهنا بدأ الطمع ومحبة المال يظهران بين الأخوان، بل أيضًا فوق الكل غطى الكبرياء قلبيهما وشعر كل واحد أنه أحق من أخيه بالميراث الأكبر لأفضليته وتعبه في السنوات الماضية.

حاولت الأم التوفيق بينهما، وقالت لهما أن المسيح قد ترك كل شئ من أجلنا، وتجسد وتنازل عن مجده، وعاش فقيرًا ليغنينا فلا يصح الانشغال عن محبة المسيح، وبَيَّنت لهما أهمية المحبة والاتضاع في تعاملهما معًا.

للأسف استمرت المشاكل بين الأخين، وألقى كل واحد على الآخر كلمات مثيرة مملوءة كبرياء مما جعل التفاهم بينهما مستحيلاً، وفشلت محاولات كل الأحباء والأقارب لمصالحتهما، ووصل سوء العلاقة بينهما إلى أن أحدهما هدد الآخر بالقتل إن أصرَّ على موقفه.

استمرت صلوات الأم وكل الأحباء من أجلهما طالبين تدخل الله بأي طريقة، حتى حدث التدخل الإلهي…

إذ ناموا في إحدى الليالي فحلمت الأم وكذا إبنيها بحلم عجيب، إذ سمعت الأم طرقًا على باب شقتها وكانت تقيم مع إبنيها، وعندما فتحت الباب وجدت المسيح بنفسه واقف على الباب ويحمل بإحدى يديه جردل به ماء ويمسك باليد الأخرى مقشة، ثم دخل الشقة وبدأ ينظفها ويمسحها وهم في ذهول لا يستطيعون الكلام، ثم أمرهم المسيح بالجلوس وتقدم ليغسل أرجلهم المتسخة.

عندما استيقظ الثلاثة، اكتشفوا أنهم جميعًا قد حلموا نفس الحلم وفهموا أن المسيح قد أتى لينظف ليس شقتهم، بل قلوبهم من الكبرياء والطمع خاصة، وأنه حمل أدوات التنظيف بيديه وهو رب المجد وإله الآلهة، ورأوه كيف اتضع بجلوسه عند أقدامهم ليغسلها، فنُخِسوا في قلوبهم.

قام الأخوان ليسجد كل منهما أمام الآخر باتضاع ويعتذر له وتعانق الأخوان، وفرحت الأم بالمسيح الذي استجاب صلواتها، وحلَّ الاتضاع في قلب إبنيها.

إن وضعت نفسك تحت الكل، تستطيع أن تضبط محبة المال والمقتنيات وتجاهد حتى لا تقف عائقًا بينك وبين الآخرين، فتستطيع أن تحتفظ بمحبة الكل.

تأمل كل يوم المسيح الجالس عند أقدام تلاميذه ليغسل أقدامهم، واعلم أنه يريد غسل قدميك، فاتضع أمامه وأمام كل إخوتك فتحظى بعشرة المسيح.

تدبيرك فاق العقول: الجزء السادس.

اية للحفظ

"بهذا أظهرت محبة الله فينا أن الله قد أرسل ابنه الوحيد إلى العالم لكي نحيا به" (١يو٤ : ٩)