Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

العمود المكسور

عاشت هذه الفتاة في الكنيسة، وأحبت أسرارها وخدمتها، ثم أصبحت خادمة وكانت تبذل كل الجهد للاهتمام بخدمتها، ثم باركها الله بزواج مبارك وأعطاها أيضًا طفلاً. ظلت هذه الزوجة مرتبطة بالكنيسة وبخدمتها، كما اهتمت بأخذ طفلها معها إلى الكنيسة دائمًا لتناوله من الأسرار المقدسة.

في أحد الأيام كانت تركب سيارة، وفي الطريق اصطدمت بسيارة أخرى كبيرة، وكان طفلها الرضيع على رجليها، فوقع طفلها على أرض السيارة، وأسرعت لتلطقته فاصطدم جسدها صدمة قوية وشعرت بألم شديد عند إخراجها من السيارة.

في المستشفى التي نقلوها إليها، إكتشفوا كسر عمودها الفقري وإصابتها بشلل في معظم جسدها، ولكن كانت رأسها سليمة وأيضًا أحد ذراعيها. نقلوها إلى البيت لتنام على سريرة كانت تحتاج لخدمة كاملة طوال اليوم. تأثرت نفسيتها جدًا وشعرت بصعوبة الحياة بهذه الظروف، وعاتبت الله من يأسها قائلة: “ليه سبتني أعيش متعذبة؟ ليه ما أخدتنيش عندك؟ أنا باحبك وباحب كنيستك، كان أريح لي أكون معاك في السما”.

إهتم كهنة الكنيسة وخدامها بزيارتها وتشجيعها فقالت لهم: “لقد فقدت القدرة على عمل أي شئ”، فقالوا لها: “مادام عقلك يعمل تستطيعين أن تعملي أعمالاً كثيرة، ومادامت يدك سليمة تستطيعين أن تعملي أعمالاً عظيمة”.

بدأت بمساعدة زوجها تعتني بطفلها في أمور كثيرة، وبدأ الرجاء يدب في قلبها، وكان زوجها متعاونًا ومشجعًا لها وكان يعطيها فرصة أن تعمل كل ما يمكن أن تعمله وهي راقدة على فراشها، فبدأ قلبها يهدأ ودب الرجاء فيها.

إقترح عليها أحد خدام الكنيسة أن تخدم خدمة التليفون، فقالت له: “كيف”؟ فقال لها: “يمكنك أن تسألي عن البنات والسيدات البعيدات عن الكنيسة وتقدمي لهن محبة بكلمات تشجيعية كما كنتِ معتادة أن تعملي في خدمتك. وأعطى لها كشفًا بالأسماء وبدأت خدمتها وشعرت بنعمة الله تساندها، وفرح قلبها جدًا.

بدأت اللاتي اتصلت بهن يتكلمن معها ويتصلن بها، بل ويحكين لها مشاكلهن فتساعدهن على حلها بمعونة الله. واحتاجت بعضهن أن تجلسن معها، فسمحت لهن بزيارتها، فكن يجلسن معها وتشجعهن وجهًا لوجه فكن يزددن رجاءًا وقوة ليس فقط من كلامها بل بالأكثر عندما يرون ضعفها وعجزها ولكنها تتحدث بقوة بنعمة المسيح

هذه الخدمات الكثيرة التي دخلت فيها عن طريق التليفون والجلسات الروحية، إحتاجت منها أن ترفع صلوات كثيرة أمام الله وأن تقرأ وتتأمل في الكتاب المقدس، فزادت علاقتها بالله مما ملأ قلبها فرحًا، وصارت أمًا لكثيرات لا يسترحن إلا بالحديث معها، وصارت خادمة أكثر من ذي قبل، وبركة لبيتها ولكل الكنيسة.

تدبيرك فاق العقول: الجزء الرابع.

اية للحفظ

"الصغير يصير ألفًا والحقير أمة قوية" (أش ٦٠ : ٢٢)