Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

الصليب بيلعب معانا

كنت طفلة أبلغ من العمر أربعة سنوات وأختي الأكبر مني تُسمى مارينا كان عندها خمس سنوات. كنا نحب بعضنا بعض ونلعب معًا ونحب بابا وماما.

أنا أتذكر أنه في يوم من الأيام، ماما وبابا قالوا لنا أنهما ذاهبان لزيارة إحدى قريباتنا لأنها مريضة، وقالت لنا أمنا: “إجلسا أنتما في البيت ونحن سنذهب ونعود سريعًا“.

قلنا لهما: “لماذا لا نذهب معكي؟

فقالت لنا: “لأنها مريضة جدًا ولا تحتمل أصوات أطفال حولها” (فهمت فيما بعد أن حالتها كانت سيئة وخافت أمنا علينا أن نرى منظرها فنتعب).

جلست معنا ماما وقصت علينا قصة لطيفة ففرحنا، ثم أدارت لنا التليفزيون وأخذنا نشاهد قصص الكرتون التي نحب أن نشاهدها.

خرجت أمنا مع أبينا وأغلقا الباب، وأخذنا نشاهد الكرتون باهتمام وفرح. لم تمضِ إلا فترة صغيرة وفوجئنا بانقطاع النور فخفت من الظلام وأخذت أبكي، ولكن أختي مارينا أتذكر أنها جعلتني أنام على الكنبة وأخذت تحتضني وتقبلني، لكن ظل الخوف متملكًا عليَّ، لدرجة أني تقيأت من شدة الخوف.

بعد قليل هدأت وقالت لي أختي مارينا: “ياللا نرتل مع بعض”. وبدأت ترنم وشاركتها الترنيم فأعطاني بعض الهدوء.

وفجأة ونحن في خوف الظلام، رأينا أمامنا على الحائط صليب كبير من النور ففرحنا جدًا بمنظره، وأنار لنا الصالة التي كنا نجلس فيها، فقمنا من جديد في فرح وأخذنا نلعب ونحكي مع بعض.

دخلنا لنأخذ لعبة من حجرتي فوجدنا الصليب قد تحرك معنا ودخل إلى حجرتي، ففرحنا أكثر وأخذنا نلعب داخل الحجرة ولم نشعر بأي خوف.

بعد فترة وصل بابا وماما، والعجيب أنه بعد وصولهما مباشرة، عاد النور واختفى الصليب، وجرينا على بابا وماما نحكي لهما قصة الصليب الذي ظهر لنا وطمأننا وكان يلعب معنا فيذهب معنا إلى كل مكان نذهب إليه داخل البيت.

 

تدبيرك فاق العقول: الجزء الرابع.

 

اية للحفظ

"فإن كلمة الصليب عند الهالكين جهالة وأما عندنا نحن المخلصين فهي قوة الله" ( ١ كو ١ : ١٨ )