Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

الصليب أم الموتوسيكل

أحبت هذه الخادمة المسيح، وكانت كثيرًا ما تتأمل في صليبه وحبه وفدائه، فكان قلبها يمتلئ عزاءً وفرحًا، وتتحرك مشاعرها نحو الصلاة والتأمل بل نحو الخدمة والعطاء مهما كانت التضحية.

تعودت هذه الخادمة، مع زوجها في بيتها، أن ترشم ذاتها بعلامة الصليب وتبارك كل شئ بهذه العلامة العظيمة. بالإضافة إلى أنها كانت تحمل صليبًا على صدرها تشعر أنه يحمي مشاعرها وأفكارها وكل حياتها.

عانت هذه الخادمة من مشاكل في عملها من بعض الزملاء ذوي الأغراض الشريرة، ولكنها تمسكت بصلواتها وبصليبها، فكانوا يقتربون إليها بالشرور ولا يستطيعون أن يؤذوها إذ هي محصنة بالصليب.

في أحد الأيام كانت تسير في الطريق مع شابة من بناتها في الخدمة، ففوجئت بشخص يركب موتوسيكل يقوده بسرعة، وأمسك بالصليب الذي في صدرها ليسرقه، أما هي فلم يكن أمامها إلا أن تطلب الله ليحفظها وينقذها.

في الحال إهتز راكب الموتوسيكل وكاد أن يسقط، فاضطر أن يترك الصليب ويسير في طريقه. ولم يحدث لها شئ فعبرت الطريق إلى الجانب الآخر وهي تشكر الله القادر أن يحفظها من كل خطر.

شعرت هذه الخادمة بسلام قلبي عجيب، فوقفت في مكانها بعد أن عبرت الطريق، ونظرت فرأت الشخص الراكب الموتوسيكل ينظر إليها ولكن في خوف. ثم بعد هذا انصرف وذهبت هي في طريقها تشكر الله، وأمسكت بصليبها في فرح لم تستطع التعبير عنه.

ليتك تفكر في الصليب الذي تحمله معك فهو قوة تحفظك، وإن انشغل الناس بقيمته المادية ولكنهم لا يعلمون قوته الروحية التي تفهمها أنت وتصونك في كل خطواتك.

إن البعض يتمتع أثناء صلاته بأن يمسك صليبًا ليشعر بقوة المصلوب المساندة له حتى يُشعِره بكلمات الصلاة ويفرح بالوجود بين يديه.

قصة واقعية من كتاب: تدبيرك فاق العقول: ج ٥.

اية للحفظ

"تقووا في الرب وفي شدة قوته. إلبسوا سلاح الله الكامل لكي تقدروا أن تثبتوا ضد مكايد إبليس" (أف ٦ : ١٠ - ١١)