Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

السماء على الأرض

يُحكى أنه في أواخر القرن العاشر، أن فلاديمير أمير كييف، حينما كان لا يزال وثنيًا، رغب في التعرف على الدين الصحيح … فأرسل مجموعة من المبعوثين إلى مختلف بلدان العالم ليستطلعوا الأمر ويكتبوا له تقاريرهم.

فذهبةا إلى أماكن متنوعة، وكتبوا مجموعة من التقارير عن ملاحظاتهم، منها: “هؤلاء يلتفتوا حولهم في ختام الصلاة كمن بهم أرواح” … “هؤلاء ليس عندهم فرح” … “هؤلاء أفضل ولكن جمال العبادة غائب” …!

وعندما وصلوا القسطنطينية، وحضروا قداسًا في الكنيسة الأرثوذكسية هناك، اكتشفوا ما كانوا يبحثون عنه فكتبوا قائلين: “لم نكن ندري أنحن في السماء أم على الأرض؟ إذ على الأرض لا توجد مثل هذه العظمة أو هذا الجمال … وليس بمقدورنا وصف ما رأيناه … كل ما نستطيع قوله هو أن الله كان هناك بين البشر، وأن عبادتهم تفوق كل ما رأينا … لا يمكننا أبدًا أن ننسى ذاك الجمال”.

كان ذلك القداس في كنيسة “أجيا صوفيا” أي “الحكمة المقدسة” التي تحولت بعد ذلك إلى مسجد ثم الآن إلى متحف … وكان يخدم بها وقتها ثمانون كاهنًا، ومائة وخمسون شماسًا (ذياكون)، وأربعون شماسة، وسبعون إيبوذياكونًا، ومائة وستون قارئًا (أغنسطس)، ومائة مرتلاً (إبسلتس) … وكان هذا القداس سببًا في دخول روسيا إلى المسيحية الأرثوذكسية، وهي الآن أكبر كنيسة أرثوذكسية في العالم من حيث العدد (أكثر من مائة وخمسون مليونًا)، وإن كانت تنتمي للعائلة الخلقيدونية.

تعطينا هذه الحادثة التاريخية فكرة عن أثر الخدمة الليتورجية في الكنيسة الأرثوذكسية (القداس والتسبحة والتماجيد والصلوات الطقسية … إلخ) في التعبير عن إيمان الكنيسة والتأثير على القلوب، واجتذاب النفوس إلى أحضان المسيح. فالإنسان الأرثوذكسي يتشرب إيمانه من خلال الليتورجيا، ويفهم عقيدته من خلال العبادة الحية وسط الكنيسة.

ولذلك على من يريد معرفة الأرثوذكسية ألا يقرأ عنها في الكتب فقط، بل عليه بكل بساطة أن يشترك في حياتها الليتورجيا … فكما قال فيلبس لنثنائيل قديمًا: “تعالَ وانظر” (يو1: 46)، هكذا تقول لنا الكنيسة، فهذا هو شعار الأرثوذكسية: تعالَ وانظر.

لقاء الأحد: كلمات من القلب.

اية للحفظ

"لأنه أي شكر نستطيع أن نعوض إلى الله من جهتكم عن كل الفرح الذي نفرح به من أجلكم قدام إلهنا" ( ١ تس ٣ : ٩ )