Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

الزانية الشهيدة

حياة أفرا الشهيدة تمثل النفس التي عاشت مدللة زمانًا في شهوات الجسد، وإذ تذوقت عذوبة الشركة مع الله في المسيح يسوع مخلصها تصطاد أهل بيتها للإيمان، وتقف بجرأة تواجه آلام الاضطهاد متهللة بالروح.

كان الغرب يحتفل بعيد استشهادها في الخامس من أغسطس، ولا زالت تكرم في اكسبرجAugsburg  موطنها، وفي بعض مناطق بألمانيا، قيل أن رفاتها أكتشفها S.Ulric  سنة 955 م، والآن توجد في كنيستي إلريك وأفرا في أقصى جنوب اكسبرج.

بحسب التقليد كانت أفراAfra  امرأة زانية تعيش في اكسبرج في بداية القرن الرابع، تابت على يدي القديس ناركيسوس بجيرونا في أسبانياSt. Narcissus of Gerona، وقد تابت معها والدتها هيلارية، كما كسبت نفوس خادماتها الثلاث: ديجنا وإفنوميا وإفبريبيا اللواتي كن يسلكن معها في الفساد.

إذ التهبت نيران الاضطهاد في عهد دقلديانوس وشريكه مكسيميانوس استدعاها غايس قاضي Rhaetia، ودخل معها في الحوار التالي:

v   اذبحي للآلهة، فإنه خير لك أن تعيشي من أن تموتي بالعذابات.

v   يكفي ما ارتكبته من خطايا خلال جهلي، فإنني لن أضيف عليها ما تأمرني به.

v   اذهبي إلى الهيكل وقدمي ذبيحة.

v   المسيح هو هيكلي، أراه دائمًا أمام عيني، وأعترف له كل يوم بخطاياي، وأقدم نفسي ذبيحة إرادية.

v   لقد سمعت عنك، إنك زانية. إذن ضحِ، فإنه لا نصيب لك مع إله المسيحيين.

v   لقد قال ربي يسوع المسيح أنه جاء من السماء لأجل الخطاة.

v   ضحِ فتكسبين محبة محبيك، ويسكبون أموالهم في جرابك.

v   إنني لن أقبل بعد أموالهم البغيضة، هذه الأموال التي ألقيتها عني كنفاية.

v   لن يمكنك أن تصيري مسيحية فإنك زانية.

v   إن كل ما لديّ أقدمه لأنال لقب مسيحية هو رحمة الله.

v   كيف تعلمين أن المسيح قبلك؟

v   في أنه يسمح لي أن اعترف به أمام كرسي قضائك.

v   هذا كله وهن، مجرد تخيلات؛ قدمي ذبيحة!

v   المسيح هو خلاصي، الذي عُلق على الصليب، ووعد اللص الذي اعترف به بالفردوس.

v   لا تتركيني أحاورك كثيرًا، إنما قدمي ذبيحة، وإلا إن سلكتي بغباوة فسأعذبك وأحرقك حية.

v   ليت جسدي الذي أخطأ يتألم!

إذ أصدر القاضي حكمه بحرقها حية!

أمسك بها الجند وسحبوها إلى جزيرة في نهر Lech، وهناك جلدوها وربطوها في قائمة لحرقها، وإذا بها تبسط يديها وترفع نظرها إلى السماء والدموع تجري من عينها لتقدم صلاة لله قائلة:

v  “أيها الرب يسوع المسيح، الله القدير، الذي جاء لا ليدعو أبرارًا بل خطاة للتوبة، اقبل في هذه الساعة آلام توبتي، وخلال هذه النار الزمنية التي أُعدت لإبادة جسدي أنقذني من النار الأبدية التي تحرق الجسد والنفس معًا”.

وإذ بدأت تدخل النيران، سُمعت تقول:

v   “أشكرك أيها الرب يسوع، إذ جعلتني أهلاً أن أتألم لأجل اسمك، يا من قدمت جسدك على الصليب فداء عن العالم كله، البار يفتدي الظالمين، الصالح يفتدي الأشرار، الطوباوي يفتدي من هم تحت اللعنة، الحلو يفتدي من هم مرارة… لك أقدم ذبيحتي، يا من لك الملك مع الآب والروح القدس، إلى دهر الدهور، آمين”.

إذ قالت هذا صمتت لتنطلق نفسها إلى الفردوس متهللة بإكليل الشهادة.

في المساء جاءت والدتها وخادمـاتها الثلاث يحملن جسدها ويدفن إياها … وإذ

سمع غايس أرسل جنوده يحرقهن بالنار.

 

 

يرى بعض الدارسين أن أفرا هذه جاءت مع الكتيبة الطيبية من مصر إلى ألمانيا، إذ كان من عادة الجند متى رحلوا يأخذون أحيانًا زوجاتهم وأولادهم. ورأي آخرون أنها فتاة زانية جاءت مرافقة لأحد الجند وبقيت هناك تمارس شرها.

اية للحفظ

هلم نتحاجج يقول الرب. إن كانت خطاياكم كالقرمز تبيض كالثلج. إن كانت حمراء كالدودي تصير كالصوف" (أش1: 18) .