Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

إيمان ينقل الجبال

عُرِف المعز لدين الله الفاطمي بعدله وسماحته وولعه بالعلوم الدينية، فكان يدعو رجال الدين للمناقشة أمامه. كان لديه وزير يهودي يُدعي إبن كِلّس، طلب منه أن يسمح لرجل من بني جنسه يُدعى  موسى أن يناقش البابا ابرآم بن زرعة (البابا ٦٢) في حضرته فرحب المعز بذلك، وعرضها على البابا بطريقة مهذبة، فذهب إليه البابا ومعه الأنبا ساويرس أسقف الأشمونين (الشهير بابن المقفع).

أذن البابا للأسقف أن يتكلم، فقال: “ليس من اللائق أن أتحدث مع يهودي في حضرة الخليفة”. إحتد موسى جدًا وحسبها إهانة واتهامًا له بالجهل. وفي هدوء أجابه الأسقف: “يقول اشعياء النبي عنكم “أن الثور يعرف قانيه والحمار معلف صاحبه أما إسرائيل فلا يعرف” (إش ١ : ٢).

أُعجب الخليفة بهذه الدُعابة ورأى الاكتفاء بذلك، لكن الوزير اليهودي حسبها إهانة شديدة، فبدأ مع صديقه موسى يبحثا في العهد الجديد حتى وجدا العبارة: “من كان له إيمان مثل حبة خردل يقول لهذا الجبل انتقل فيكون” (مر ١١ : ٢٣ ،  مت ٢١ : ٢١) فأطلعا الخليفة عليها، وسألاه أن يطالب بابا الأقباط بنقل الجبل المقطم إن كان له إيمان ولو كحبة خردل.

إستدعى الخليفة البابا وسأله عن العبارة فقال إنها صحيحة، عندئذ سأله أن يتمم ما جاء بها وإلا تعرض الأقباط جميعا لحد السيف. طلب البابا منه مهلة ثلاثة أيام، وخرج على الفور متجها إلى كنيسة العذراء (المعلقة) وطلب بعض الآباء الأساقفة والرهبان والكهنة والأراخنة وأوصاهم بالصوم والصلاة طيلة هذه الأيام الثلاثة. وكان الكل مع البابا يصلي بنفس واحدة في مرارة قلب، وفي فجر اليوم الثالث غفا البابا ابرآم من شدة الحزن مع السهر، وإذ به يرى القديسة العذراء مريم تسأله: ماذا بك؟ أجابها: أنت تعلمين يا سيدة السمائيين بما يحدث، فطمأنته، وطلبت منه أن يخرج من الباب المؤدي إلى السوق فيجد رجلاً بعين واحدة حاملاً جرة ماء، فإنه هو الذي ينقل الجبل.

قام البابا في الحال ورأى الرجل الذي أشارت إليه القديسة مريم وقد حاول أن يستعفي لكنه إذ عرف ما رآه البابا وضع نفسه في خدمته متوسلاً إليه ألا يخبر أحدًا بأمره حتى يتحقق الأمر. عرف البابا أن هذا الرجل يسمى “سمعان” يعمل كخراز، جاءته إمرأة ليصلح لها حذاءها وإذ كشفت عن رجلها لإثارته ضرب بالمخراز في عينه فقلعها فصرخت المرأة وهربت. وأنه يقوم كل يوم في الصباح الباكر يملأ بجرته ماءً للكهول والشيوخ ثم يذهب إلى عمله ليبقى صائمًا للغروب.

ذهب البابا والأساقفة والكهنة والرهبان والأراخنة مع كثير من الشعب إلى ناحية جبل المقطم وكان الخليفة بجوار البابا، وكان الوزير اليهودي قد آثار الكثيرين ضد الأقباط. وإذ اختفى سمعان وراء البابا صلى الجميع. ولما صرخوا “كيرياليسون” وسجدوا، إرتفع الجبل فصرخ الخليفة من الخوف طالبًا الأمان. وتكرر الأمر ثلاث مرات، فاحتضنه البابا مطمئنًا له، وصارا صديقين حميمين.

طلب منه المعز أن يسأله في أي أمر، وكان يلحّ عليه فلم يشأ أن يطلب وأخيرًا سأله عمارة الكنائس خاصة كنيسة القديس مرقوريوس بمصر، فكتب له منشورًا بعمارة الكنائس وقدم له من بيت المال مبلغًا كبيرًا، فشكره وامتنع عن قبول المال فازداد كرامة في عيني المعز من أجل تقواه وزهده، وذهب المعز بنفسه في وضع أساسات الكنيسة ليمنع المعارضين.

قاموس آباء الكنيسة وقديسيها.

اية للحفظ

"بل قدسوا الرب الإله في قلوبكم مستعدين دائمًا لمجاوبة كل من يسألكم عن سبب الرجاء الذي فيكم" (١ بط ٣ : ١٥)