Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

إيمان طفلة يغلب والديها

دخلت كريستينا مصحة أصدقاء الطفولة التي أقيمت في بولندا بغرض تربية الأطفال على إنكار وجود الله. وبعد خروجها امتنعت عن الطعام لمدة ثلاثة أيام متواصلة، فدُعِي طبيب العائلة ليرى ماذا بها. بعد الفحص قرر الطبيب أنها لا تعاني من أي مرض عضوي.

بعد انصراف الطبيب جعل الوالدان يتناقشان معها عن سبب امتناعها عن الأكل، الأمر الذي يهدد حياتها. فوجئ الوالدان أن ابنتهما الوحيدة تطلب أن تذهب إلى الكنيسة للتناول من الأسرار المقدسة، وإذ قوبل طلبها بالرفض لزمت الفراش وامتنعت عن الطعام.

أخذت كريستينا تصلي كما تعلمت من زميلاتها في المصحة وتطلب شفاعة القديسة العذراء مريم لكي تبدل قلب والديها وتكون معها في ساعة موتها إذا وجب الموت.

لقد أوقفت الأم نفسها على مقاومة الدين، أما الأب فهو ماركسي عن اقتناع. دخلا حجرتها وجعلا يحاولان معها بلطف أن تأكل شيئًا فلابد أن تكون جائعة جدًا. أما هي فردت بحزم: “نعم أنا جائعة جدًا لكني لن آكل شيئًا لأنكما تصران على رفض طلبي”.

قال والدها بهدوء مصطنع: “أتظني يا إبنتي أن هذا الاحتفال الديني وهذه الخبزة الصغيرة حضورًا إلهيًا كما يزعمون؟ إنكِ إذا صممت على الذهاب إلى الكنيسة ستفقديني أنا وأمِك مراكزنا الكبيرة … إنكِ بهذا التصرف لا تحبينا أبدًا!!”

انتفضت الصغيرة قائلة: “إنني أحبكما جدًا وسأصلي من أجلكما بكل قلبي حتى تعودا إلى الإيمان. أنا أؤمن بالله وقد عمدتني الفتيات بالفعل في المصحة”.

قالت الأم: “ألا يأمرك إلهك الطيب بطاعة والديكِ؟”

ردت كريستينا على الفور: “يجب عليَّ أن أطيعكما في الأمور الصحيحة، أما إذا أمرتما بأشياء خاطئة” … وهنا بدأت تشهق وتبكي … “أنتما تمنعاني من التناول وتفصلاني عن الله ومن واجبي أن أقول لكما: لا … بل لا … ثم لا!!”

قال والدها وقد تأثر من بكائها وانفعالها: “إذا رضيت هل ستأكلين؟”

ابتسمت كريستينا وقالت: “بكل تأكيد … وسأصلي من أجلكما كي تأتيا معي إلى الكنيسة مثل آباء وأمهات بقية الفتيات”.

سأل والدها: “كيف عرفتِ مبادئ المسيحية؟ أنتِ لا تذهبين إلى الكنيسة!”

ردت كريستينا: “هذا أمر بسيط جدًا يا بابا! أولئك الذين يذهبون لتلقي الدروس يعلمونها للذين لا يذهبون. الآن دعني آكل شيئًا ثم نتحدث كما تريدان”.

ذهبت الأم لتحضر لها طعامًا، أما هي فركعت على سريرها وبدأت تقول: “شكرًا لكِ يا ماما السماوية، لقد ساعدتيني أن أثبت بشجاعة حتى أنال أمنيتي. أرجوكِ أن تطلبي من الرب أن يرد إليه قلب بابا وماما حتى يتناولا معي من الأسرار المقدسة. إنكِ تقدرين على كل شئ لأن الله لا يرفض لكِ طلبًا … أنا واثقة فيكِ جدًا ياماما السماوية!”

لقد سمع الله طلبة كريستينا وردَّ قلب والداها للإيمان المسيحي.

قصص مسيحية من واقع الحياة: 24: إيمان طفلة وتصميمها حتى الموت يغلب إلحاد والديها.

اية للحفظ

"تشجعوا أنا هو لا تخافوا" (مت ١٤ : ٢٧)