Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

!إتحرقت في نار الأبدية

كان هذا الرجل من المترددين على سر الاعتراف عند المتنيح القمص ميخائيل النخيلي.

وكان يخطئ في خطية معينة متكررة فيدعوه أبونا إلى قطعها في كل مرة، ولكنه كان متماديًا فيها.

وفي أحد المرات وبخه أبونا، بل أمره أن لا يأتي إليه ثانية إلا بعد التوبة عن هذه الخطية.

وغاب الرجل مدة ٣ شهور ثم عاد إلى أبونا، وكانت يده اليسرى ملفوفة بالشاش. وسأله أبونا عن سبب رجوعه فقال له: بعدما تركتك تماديت في الخطية وكنت لا أنوي الرجوع إليك، إلى أن حدث شيئًا فظيعًا … منذ أيام كنت نائمًا ورأيت في حلم أن أمامي حدائق جميلة جدًا عن يميني، لها بوابة عظيمة تقف أمامها ملائكة نورانية، أما عن اليسار فكانت مساحة ضخمة مشتعلة بالنار وهناك سور بين هذه الحدائق والنار. فقلت في نفسي إن هذا هو الملكوت وهذه هي النار الأبدية.

ثم تقدمت نحو البوابة لأدخل فقالت لي الملائكة: إلى أين أنت ذاهب؟

فقلت لها أليس هذا هو الملكوت؟

قالوا: نعم.

فقلت إني أريد أن أدخل.

فقالوا لي ألست تعلم الخطية التي تسقط فيها؟

صمت … فكرروا الكلام وتحركوا نحوي فخفت وتراجعت … وأخذوا يكررون الكلام وهم يتقدمون نحوي وأنا أتراجع في خوف شديد إلى أن وصلت إلى السور الحاجز بين الحدائق والنار، فأسندت عليه بيدي اليسرى حتى لا أسقط وفوجئت بأنه ساخن جدًا … فصرخت وأبعدت يدي ثم قمت من نومي.

وإذ نظرت إلى يدي وجدتها محروقة، فأسرعت لأسعفها وقد أيقنت أن هذه رؤيا وليست حلم، وأنه لا ينتظرني بعد خطيتي هذه إلا العذاب الأبدي الذي لم أحتمل السور المحيط به، فقررت ترك الخطية والعودة بالتوبة إلى الله … وأتيت إليك طالبًا الغفران.

دراسة وتفسير سفر الحكمة: ج ١.

اية للحفظ

"إن لم تتوبوا فجميعكم كذلك تهلكون" (لو ١٣ : ٣)