Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

أول مستشفى

 

 

 

 

 

كانت القديسة فابيولا من سيدات روما الشريفات اللواتي دخلن إلى سيرة القداسة بتأثير القديس جيروم.

عاشت فابيولا آخر ثلاث سنوات من عمرها في خدمة عامة الشعب. كرّست ثروتها الكبيرة لأعمال الرحمة، فكانت تعطي بسخاء المحتاجين في روما والمناطق المجاورة، وقد عملت مع القديس باماخيوس Pammachius على إنشاء مبنى كبير في بورتو Porto لإضافة الفقراء والمرضى. وهكذا أنشأت مستشفى للمرضى الذين جمعتهم من شوارع روما وطرقاتها، وكانت تهتم بهم وترعاهم بنفسها. فكان هذا المبنى هو الأول من نوعه، وفي السنة الأولى من افتتاحه يقول القديس جيروم: “صار معروفًا من بارثيا Parthia إلى بريطانيا Britain“. أما عن سخائها في الخدمة والعطاء فيقول:

“هل يوجد شخص عريان مريض على السرير لم ينل ثيابًا منها؟

“هل وجد أي شخص في عوز لم تقدم له عونًا عاجلاً بلا تردد؟

“فإن روما لم تسعها لتمارس حنوّها. فقد قامت بنفسها وبواسطة وكلاء عنها موثوق منهم ومحترمون يجولون من جزيرة إلى جزيرة ويحملون كرمها

يصف لنا القديس جيروم شوقها للعمل الدائم وخدمة المحتاجين فيقول:

“كانت تري أسوار روما كسجن، تريد أن تنطلق من العبودية إلى الحرية من مدينة إلى أخرى للعطاء… لم تترك توزيع العطاء للآخرين بل تقوم به بنفسها

“كانت دائمًا مستعدة، لم يستطع الموت أن يجدها غير مستعدة”.

واستمرت فابيولا لا تهدأ في عملها، وكانت بصدد القيام برحلة طويلة حين تنيّحت سنة 399م، فخرجت روما بأكملها لتوديع خادمتها الحبيبة. في وصفه لموكب جنازتها يقول: “الشوارع والطرقات والأسطح حيث يمكن رؤية (الموكب) كانت لا تسع القادمين لمشاهدته. في ذلك اليوم رأت روما كل شعوبها يجتمعون معًا كواحد…”

كان القديس جيروم على اتصال بفابيولا حتى النهاية، فكتب لها رسالتين: الأولى عن كهنوت هارون والرموز والمعاني السرّية للملابس الكهنوتية، والثانية عن محطات (وقفات) بني إسرائيل في التيه متأثرًا بعظات العلامة أوريجينوس عن سفر العدد، ولم يكن قد أكمل هذه الرسالة حتى وقت نياحتها، فأرسلها إلى أوشيانوس مع رسالة عن حياة فابيولا وسيرتها.

 

.

آية للحفظ

( “قد وضعت الفأس على أصل الشجر فكل شجرة لا تصنع ثمرًا جيدًا تقطع وتلقى في النار” (لو3: 9″

اية للحفظ