Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

September 2017 Letter

Dear brethren,

On September 11th, we will celebrate the beginning of the new Coptic year 1734 AM. The Coptic year is the year of Martyrs, which is a good opportunity to learn about “The life of steadfastness” from an article by HE Metropolitan Pachomius.

“The life of martyrs is characterized by being steadfast in the Lord, which is a Biblical commandment, for Christ told his disciples in his final address “abide in my love” (John 15:9). All the martyrs, regardless of time or place, never lost their steadfastness. So how could they stay steadfast in their faith while being exposed to great pressures? How can we have their steadfastness? What do we need to do to be like them?

  1. Steadfastness in the Christian faith: this is the role of the Holy Spirit by which we can confront all doubts and fears. Steadfastness in faith is not attained by reading and learning alone but more so by living with the spirit of faith received from our ancestors, by the spirit received through baptism and not to grieve the Spirit of God that dwells in us nor quench Him but rather abide in Him.
  2. Steadfastness in the Orthodox faith: our fathers suffered a lot for the faith that they handed to us and now that we are exposed to strong waves of foreign teachings, and many teachings that may not agree with our orthodox faith, our Christian families need to deliver to its children the Orthodox spirit which includes dogma, rituals, way of living, love to Church and its sacraments, holy liturgy, songs and liturgical services.
  3. Having a steady loving relationship with God: repentance is the measure for abiding in the love of God, for whoever abides in the life of repentance will have a steady relationship with God. This needs continuous self-evaluation and revision.
  4. Steadfastness in the acts of righteousness which are acts of worship as well as acting according to the Christian virtues. This doesn’t mean that man is saved by acts of righteousness, but we could not express our true faith except by acts: “show me your faith without your works and I will show you my faith by my works”. (Jam. 2:18).
  5. Steadfastness in the love of church: The sign of this love is a continuous relationship with the church of God in an honest and correct manner. For some unfortunately consider the church a place to meet in social gatherings, but we have to understand our relationship with the church is a spiritual one, realizing that the church is the only place of our salvation. About this the early fathers of the church said there is no salvation outside of the church.
  6. Steadfastness in the love of others: This requires a spiritual struggle to be steadfast in love of people whether they honor or humiliate us. We should serve people and deal with them with unconditional love, whether they show us love in return or not, whether they gave back in response to our love or not, as this is what our Lord Jesus did.

Steadfastness keeps the Christian person in the path of continuous spiritual growth, which is the good will of God.”

May the blessing of St. Mary, St. Mercurius and all the martyrs be with us all. Amen.

Belleville, September 1, 2017

رسالة شهر سبتمبر ٢٠١٧

إخوتنا الأحباء

في شهر سبتمبر نحتفل ببداية العام القبطي 1734 للشهداء. ولأن السنة القبطية تسمى بسنة الشهداء، لذلك نتعلم من نيافة الأنبا باخوميوس من مقال له بعنوان: “حياة الثبات”:

“تتميز حياة الشهداء بصفة عامة بالثبات في الرب. والثبات في الرب هو وصية كتابية، فقد أوصى الرب يسوع تلاميذه في حديثه الوداعي قائلاً لهم: “اُثْبُتُوا فِي مَحَبَّتِي” (يو15: 9). وجميع الشهداء في كل الأزمنة، ورغم تغيُّر الأوقات والأماكن لم يفقدوا ثباتهم. فكيف استطاعوا أن يثبتوا في الإيمان رغم كل الضغوط الشديدة عليهم؟ كيف يكون لنا ثباتهم؟ وماذا نحتاج لكي نثبت مثلهم؟

  1. نحتاج أن نثبت على الإيمان المسيحي: والثبات في الإيمان هو عمل الروح القدس الذي به يستطيع الإنسان أن يصمد أمام كل الشكوك أو المخاوف. والثبات في الإيمان لا يحتاج فقط إلى قراءة وتعلُّم، لكنه بالأكثر يحتاج أن يعيش الإنسان بروح الإيمان التي تسلمها من أجداده حية قوية، بالروح الذي ناله في المعمودية، ولا يُحزِن روح الله الذي أصبح مسكنًا له، ولا يطفئه بل يثبت فيه.
  2. نحتاج أيضًا أن نثبت على الإيمان الأرثوذكسي: فالإيمان الذي استلمناه احتمل آباؤنا من أجله الكثير، والآن ونحن نتعرض لتيارات كثيرة من التعاليم الغير مستقيمة، وصور متعددة للتعليم قد لا تتوافق مع إيماننا الأرثوذكسي، تحتاج أسرنا المسيحية أن تسلم أولادها الروح الأرثوذكسية من عقيدة وطقس وسلوك، ومحبة للكنيسة والأسرار، والقداس والتسابيح وخدمات الأسرار.
  3. نحتاج أيضًا أن تكون علاقتنا بالرب ومحبتنا له ثابتة: والتوبة هي مقياس الثبات في محبة الرب، فمَن يثبت في حياة التوبة تصبح علاقته بالرب مستقرة. والثبات في التوبة يحتاج من الإنسان أن يراجع نفسه دومًا باستمرار ويفحصها.
  4. الثبات في أعمال البر: وأعمال البر هي أعمال العبادة، والسلوك بحسب الفضائل المسيحية. وهذا لا يعني أن السلوك في البر هو الذي يُخَلِّص الإنسان، لأننا نعلم أننا بالإيمان نخلص. لكننا نعرف أيضًا أنه لا يمكننا أن نُعَبِّر عن صدق إيماننا إلا من خلال الأعمال: “أَرِنِي إِيمَانَكَ بِدُونِ أَعْمَالِكَ، وَأَنَا أُرِيكَ بِأَعْمَالِي إِيمَانِي” (يع2: 18).
  5. الثبات في محبة الكنيسة: وعلامة هذه المحبة هو الارتباط الدائم بكنيسة الله، وأن يكون هذا الارتباط صادقًا صحيحًا، فهناك من يعتبر الكنيسة مكانًا للمقابلات أو اللقاءات الاجتماعية. لكننا يجب أن نفهم أن علاقتنا بالكنيسة هي علاقة روحية واعية، ندرك فيها جيدًا أن الكنيسة هي مكان خلاص أنفسنا الوحيد، وعن هذا قال آباء الكنيسة الأوائل إنه “خارجًا عن الكنيسة لا يوجد خلاص”.
  6. الثبات في محبة الآخرين: وهذا الثبات يحتاج لجهاد عظيم لكي نثبت في محبة الناس سواء أكرمونا أم أهانوننا، بالمحبة أخدمهم، وبالمحبة أتعامل معهم، حب بلا مقابل، سواء بادلوني الحب بالحب أو لم يفعلوا، سواء أعطوا في مقابل محبتي أو لم يعطوا، فهكذا فعل الرب يسوع.

والثبات يحفظ الإنسان المسيحي في طريق النمو الروحي الدائم وهذه هي مسرة الله”.

بركة السيدة العذراء مريم والشهيد العظيم مرقوريوس أبو سيفين وكل الشهداء تكون معنا كلنا آمين.

نيوجرسي في ١ سبتمبر ٢٠١٧.