Harvey Hesse

Church Address 125 Academy Street Belleville, NJ 07109

January 2018 Letter

Dear brethren,

Congratulating you on the New Year and the Nativity Feast, praying that this year would be a blessing to us all. On the occasion of the Nativity Feast, we would like to share a contemplation by H.H. Pope Tawadros on the verse: “For unto us a Child is born, Unto us a Son is given; And the government will be upon His shoulder. And His name will be called Wonderful, Counselor, Mighty God, Everlasting Father, Prince of Peace” (Isa 9: 6):

God wanted to prepare the world to receive the birth of Christ; He gave symbols through people who foreshadowed the presence and advent of Christ (such as Joseph the righteous), and events such as the burning bush. He also prepared us through the prophecies of the Old Testament, such as this verse from Isaiah.

His name: The name of the Lord is the only name for the salvation of man. In the church tradition there is a prayer called the Jesus Prayer: “O Lord Jesus Christ have mercy on me the sinner.” And then Isaiah of the Prophet describes the name of Christ with five titles:

  • Wonderful: His name is wondrous means a wonder maker. He is wondrous in the repentance of sinners, and His name is wondrous in giving joy to every person. The importance of His wondrous name is regarding uniting divinity and humanity: God is with us. And this is the privilege of Christianity that God did not address us from afar or did not redeem us from afar but actually came in our midst and bridged the gap between humanity and God.
  • Counselor: meaning the source of advice and wise-counsel, i.e. one who does not need to consult others. The church teaches us that God sends us this counsel through His word, the Bible. This is why the church advises us to constantly read the Bible and use it as our “counselor” in our daily lives and decisions.
  • Mighty God: meaning He is omnipotent. This name is reserved for God alone. The church reminds us of this during Holy Week when we sing: “Thine is the power and glory”, for You are the embodiment of the power and glory in spite of the perceived weakness of the Cross and Passion.
  • Everlasting Father: The word father is a beautiful word that we love and address God in prayer: “Our Father in heaven”. This title is not temporary, it is eternal for He is our heavenly Father, with all the meanings of paternity. The devil often fights man that God has forgotten him in the midst of the crowds, or his sins have completely separated him from God and His care and attention, or he makes you doubt God’s love for you. But when you remember that your Christ is an everlasting Father, you realize that His care lasts all your life and that His love is not dependent on your actions, it is unconditional. God hates sin but at the same time He loves the sinner.
  • Prince of Peace: The meaning of Prince is that He’s the source of peace, as we say in the melody: “O King of Peace grant us your peace”. There is no other source of peace except Christ himself, as He said: “Peace I leave with you, My peace I give to you; not as the world gives do I give to you (John 14: 27). There is no peace anywhere except through the person of our Lord Jesus Christ, and what forbids peace from man is primarily his sin.

If you keep these five points in front of you, you’ll feel the blessings of the advent of Christ and His incarnation for you.

May the blessing of Christ the incarnate Logos be with us all. Amen.

Belleville, January 1, 2018

رسالة شهر يناير ٢٠١٨

إخوتنا الأحباء

نهنئكم بالعام الجديد وعيد الميلاد المجيد راجين أن يكون هذا العام بركة لنا جميعًا. وبمناسبة عيد الميلاد المجيد، ننقل لكم بعض من تعاليم قداسة البابا تواضروس الثاني من مقال له في شرح الآية: “لأَنَّهُ يُولَدُ لَنَا وَلَدٌ وَنُعْطَى ابْناً وَتَكُونُ الرِّيَاسَةُ عَلَى كَتِفِهِ وَيُدْعَى اسْمُهُ عَجِيباً مُشِيراً إِلَهاً قَدِيراً أَباً أَبَدِيّاً رَئِيسَ السَّلاَمِ” (أش9: 6):

“أراد الله أن يعد العالم لاستقبال حدث ميلاد السيد المسيح، فاستخدم الأشخاص التي ترمز لحضور السيد المسيح ومجيئه مثل يوسف الصديق، والأحداث مثل العليقة المشتعلة، وأيضًا النبوات مثل هذه الآية لأشعياء:

يدعى إسمه: إسم الرب هو الإسم الوحيد لخلاص الإنسان وليس بغيره الخلاص. وفي تقليد الكنيسة توجد صلاة إسمها صلاة يسوع: “يا ربي يسوع المسيح ارحمني أنا الخاطئ”. ثم يصف إشعياء النبي إسم المسيح العجيب بخمسة ألقاب:

  • عجيب: إسمه عجيب أي صانع العجائب، واسمه عجيب في توبة النفوس، واسمه عجيب في إضفاء الفرحة في كل نفس. وهذا الإسم العجيب أهميته أنه جمع الألوهية والإنسانية: الله معنا. وهذا هو امتياز المسيحية أن الله لم يحدثنا من بعيد ولم يخلصنا من بعيد بل أتى في وسطنا وصار الإنسان قريب جدًا إلى الله.
  • مشير: أي صاحب الرأي والمشورة، فهو لا يحتاج أن يستشير أحدًا بل هو يعطي الرأي والمشورة. لذا تنصحنا الكنيسة أن نقرأ الإنجيل باستمرار لأن مشورة الإنجيل هي أهم مشورة في حياتك اليومية. ولذلك إجعل كتابك المقدس هو مستشارك وليس البشر، وكلما تقرأ فيه يوميًا تجد أن الله يرسل لك مشورته في حياتك اليومية.
  • إله قدير: القدير أي صاحب القدرة، ولم يأخذ أحد هذا اللقب غير الله، مثلما نرتل في أسبوع الآلام ونقول: “لك القوة والمجد”. فأنت صاحب القوة وصاحب المجد برغم الضعف أو الصلب أو الآلام.
  • أب أبدي: وبالطبع لفظ الأب هو لفظ جميل كلنا نحبه ونخاطب به الله في صلاة: “أبانا الذي في السموات”. وهذا االقب ليس ليوم أو إثنين بل هو إلى الأبد، فهو أبونا السماوي بالحقيقة بكل معامي الأبوة، لذلك عدو الخير كثيرًا ما يحارب الإنسان بأن الله قد نسيه في وسط الزحام أو أن خطاياه قد فصلته تمامًا عن الله وعن رعايته وعنايته أو أنه يشكك في محبة الله لك. ولكن عندما تتذكر أن مسيحك أب أبدي تدرك أن رعايته تدوم كل حياتك. فالله يكره الخطية ولكنه في نفس الوقت يحب الإنسان الخاطئ.
  • رئيس السلام: وكلمة رئيس تعني مصدر السلام مثلما نقول في اللحن: “يا ملك السلام أعطِنا سلامك”. لا نجد للسلام مصدرًا آخر نستطيع أن نأخذ منه إلا المسيح ذاته فهو رئيس السلام، مثلما قال: “سَلاَمًا أَتْرُكُ لَكُمْ. سَلاَمِي أُعْطِيكُمْ. لَيْسَ كَمَا يُعْطِي الْعَالَمُ أُعْطِيكُمْ أَنَا” (يو14: 27). فلا يوجد سلام في أي مكان إلا من خلال شخص ربنا يسوع المسيح، والذي يمنع السلام عن الإنسان هو خطيئة الإنسان أولاً وأخيرًا.

إن وضعت هذه الخمسة أمامك سوف تشعر ببركات مجئ المسيح وتجسده من أجلك.

لتكن بركة المسيح الكلمة المتجسد معنا جميعًا في هذا العام.

نيوجرسي في ١ يناير ٢٠١٨.